نقطة مزدانة بشغفٍ ابدي

2022-08-28
155

بقلم : سحـر جبـار حسـن

ومالـي سـوۍ رجـا۽ يبتهـل لقا۽نـا بعـد فقـدِ امـلٍ بـات اشبـهُ بالمحـالِ ، اقتـربّ .. تعـالَ ڪبسمـةِ لا تنتهـي ..
او تشَڪـل علـۍ وجنتـي ڪَ دمعَتـةِ شـوقٍ او قطـرةِ نـدۍ مشبعـةٍ بالسهـدِ ..
تعـال ..فالحيـاة أنـتَ وأنـت المنفـۍ ومـن سـواڪَ يُعيـدنيّ ٲلـي ، فـ هلُـمَ وأعيـد ألـيَ روحـي ..
وقلبـي ، وعمــري ..
أعيـدنـي ألـيّ بعودتـڪ ..
ففـي بعـدڪَ الهـوۍ تهـاوۍ وسَقـطّ وانـدثر ، وبلجـامِ الجـوۍ تَعثـرّ وانڪسـر .. والـدار هـوتّ والظـلام جَحفـل ارڪّانُهـا ، وبـاتَ ڪُلّ شيـئٍ تحـتَ ظـلِ السـوادِ .. وأنـتَ  اينُڪَ .. فـ واللّٰـہ أننـي بـتُ فـي بُعـدڪَ مابيـنِ الخـوفِ والفـز؏ِ  أشهـقُ شهقـةَ الملتـا؏ِ سقمـاً ليغتـلّ التوعـڪَ هِـزالَ أوصالـي ..
فـ أينــڪَ وأينـي وأيـن ڪُلّ الـذي ڪّانْ بينُنـا  .. منزلُنـا والدفـئِ وسريـرِ طفلتنـا ووجـه العـذاري وعينـيّ الحــورِ وعَينـيّ وعَينيڪَ وملحمـة العشـقِ المؤتـزة بالهيـامِ ..؟!

 

التصنيفات : ثقافة وفنون
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان