مطالبات طلبة الدراسات العليا (النفقة الخاصة)في الخارج بين ضرورة تطبيق القوانين وممطالة دائرة البعثات

2022-10-18
1265

ع.ح.ن-بغداد
تتصاعد يوم بعد يوم مطالبة طلبة الدراسات العليا على النفقة الخاصة في الخارج بشان اهمية وضرورة تطبيق بنود التعليمات التي صدرت بخصوص اكمال الدراسة والمعادلة للشهادات بعد التخرج وبالاخص ممن اكمل الدراسة بشكل( اون لاين ) باثر تفشي وباء كورونا .

وطالب المشاور القانوني الأقدم عقيل العويدي وزارةالتعليم العالي والبحث  العلمي وتحديداً دائرة البعثات والعلاقات الثقافية بضرورة تطبيق البنود والتعليمات النافذة التي صدرت من الوزرارة بشان تعادل الشهادات والاسراع بهذا الموضوع وعدم العرقلة للطلبة عبر وضع شرط عدم الممانعة كون ذلك يعد مخالفة لقانون ( ٢٠) لسنة ٢٠ ٢٠ الذي لم تشترط بنوده على استحصال (عدم الممانعة) من دائرة الطالب الموظف لاجل معادلة الشهادة من قبل وزارة اتعليم العالي ، وإنما تكون اقتصرت على احتساب الشهادة في الوزارة التي ينتسب لها الموظف الحاصل على الشهادة ،حيث نصت (المادة ٦ )منه على ضرورة توفر (4)شروط فقط لمعادلة الشهادة ولم ترد بها فقرة لزوم استحصال عدم الممانعة من دائرة الموظف،بحسب مانصت عليه كتب الدائرة القانونية في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتفسيرها لذلك .
فيما طالب طلبة الدراسات العليا في الخارج الوزارات بوجوب إعطاء عدم ممانعة لموظفيها الذين يريدون اكمال دراستهم العليا وفقا للدستور وللقانون الذي نصت (المادة ٣٤) منه على حق التعليم للجميع وكذلك الأسباب الموجبة لتشريع قانون ٢٠ لسنة ٢٠ ٢٠ .
بدورها ممثلية طلبةالدراسات العليا في الخارج دعت الى إقامة دعاوى لدى محكمة القضاء الإدارى ومحكمة قضاء الموظفين ضد كل وزارة أو هيئة أو جامعة تمتنع عن تنفيذ مطالب طلبة الدراسات العليا في الخارج الخاصة بالدراسة او تعادل الشهادة حسب بنود القانون والتعليمات المنصوص عليها ، معتبرة طلب دائرة البعثات بضورة جلب كتاب عدم ممانعة من دائرة الموظف شرطا لتعادل الشهادات كمخالفة قانونية تسهم في ارباك الطالب وتولد لديه مشاكل لاداعي ،خصوصا في ظل وجود تعليمات صريحة لدى الوزارة قد اجازت لهم اكمال الدراسة بنظام الكورسات الاكاديمية (اون لاين)خلال ايام جائحة( كورونا) والتي شهدت توقف الدراسة خارج العراق حضوريا بسبب الظرف الاستثنائي في جميع العالم مما لم يشكل حينها عائق امام دوام الموظف بدائرته ولايتعارض معها .

فيما طالب الطلبة بالتدخل العاجل من قبل البرلمان والجهات الحكومية ووزارة التعليم لاجل الزام دائرة البثات بالغاء شرط عدم الممانعة وختم الاقامة التي فرضتها وزارة التعليم العالي على داىرة البعثات وعلى بلدان الدراسة.
هموم وشجون الاف الطلبة الذين انهوا الدراسة واخرين الان هم بطور الانتهاء من اجراءات الحصول على الشهادة من الجامعات التي اقرت بها الوزرارة وبرصانتها العلمية، فهم يعانون الامرين بعد ان جدوا واجتهدوا وتحملوا الاوقات والظروف الصعبة المالية والمعنوية لاجل نيل مبتغاهم ولكن وجودوا حجر عثرة الوزارة بوضعها شروط هي اصلا غير واردة بتعليماتها فقد تكررت المناشدات والمطالبات والاحتجاجات والاعتصامات لاجل ايجاد الحلول السريعة لهذه المشاكل
لطلبة العراق الدارسين خارج العراق وعلى النفقة الخاصة كونهم اصبحوا بين مطرقة الوزرارة وحاجتهم للحصول على ثمرة جهدهم  العلمي واحتسابه الشهادة لهم في دوائرتهم.انتهى

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان