لكن الى متى؟

2022-10-08
43

بقلم : فرحان قاسم

مللت..لا لم أمل ولن أمل
من البحث عنكِ
نصفي الثانٍ
بل كلي
دونكِ لا شيء انا
ك سحابة لا تنتمي للفصول
لا تحمل في جوفها المطر
ولا ظل في ظهرها
لا صيف يأويني
ولا شتاء يُمطرنيي
لا أحد يعلم حُزني
هل انتِ تنتظرين شروق الشمس مثلي؟
علّ طيفكِ يمرني ذات فجر
هل يختنق منكِ صاحب الأوتار
يضيق ويضيق
يبدو ك قشرة ليمون
تغرق في المُحيط
بهوادة تغوص
تنظر يمين شمال
تبحث عن تلك القشة
ولا قشة
تعالٍ إلي تعالٍ
لتكون غيمتي وردية
أضحك على الصيف
وأرقص تحت رجفات الشتاء
أقول للصباح تنفس
وذلك البحر لا يبتلعني
بل يُقبل قدمي..قدمينا
حين نكون معًا في ذلك الجرف

التصنيفات : ثقافة وفنون
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان