كأس العالم ، العالم في كرة !

2022-11-23
23

 

بقلم/الشيخ صادق الحسناوي

أخيراً جرت بطولة كأس العالم في قطر 2022 قبل نهاية العالم وقبل ان تسخدم روسيا اسلحتها التدميرية وتمحو قطر من الخارطة !

هلك المسوفون وكذب الوقاتون وسقط الحمقى والاغبياء والمنجمون، المسوقون وحدهم نجحوا ونجحت قطر في تسويق نفسها العالم كدولة صغيرة مساحةً كبيرة ادارةً وتنظيماً ومحافظة على قيم الاسلام والعروبة بمنعها منعاً باتاً رفض شعارات الشاذين والمنحرفين والمنحلين لتفرض خصوصيتها كدولة مسلمة وعربية لاتخجل من خصوصيتها وعقيدتها والتمسك بالخصوصية في عصر العولمة مهما تك هذه الخصوصية.

منقبة تحسب للدولة وللمجتمع ، منقبة لا ننكر معها دور قطر في دعم العنف وتمويله في العراق وسوريا ولبنان واليمن وليبيا وافغانستان وغيرها وهو دور نتمنى ان تكون قد غادرته والى الابد مثلما غادرت البداوة ثقافةً واحتفظت بها كحضارة وخطت خطوات سريعة باتجاه الدولة الحديثة والشعب المتحضر.

بخلاف العراق الذي تراجع نحو جذور الدولة البدائية سياسيا واستوطن التخلف واللغة الهابطة عقول كثيرين من شعبه حتى صح ان نستعير عبارة مطاع صفدي (ان التخلف وحده هو الذي يتقدم عندنا والتقدم وحده هو الذي يتخلف ) والعراقي اليوم ليس الا معدة وجهاز تناسلي وحقيبة لتهريب الاموال او تبييضها !

والعراقي لم يصبه الى الآن الزهايمر (الحميد ) الذي يجتث منابع الحقد والكراهية والبداوة ولغة الفحش والبذاءة والجهل المكعب بل اللانهائي الذي يتضخم داخلنا يوما بعد آخر من خواءوفراغ معتقدين اننا اسياد العالم والمثل الاعلى للبشرية والخلق القويم !

متى يعرف كل منا قيمته ؟! وقدره ؟! ومقدار مايحسن ويترك للمختصين الخوض في تخصصهم ومجالهم ؟!
الم تك قطر صحراء قاحلة ؟! انها صغيرة المساحة قليلة السكان ،لاجدال في ذلك لكن الارادة لا تختلف ان توفرت لنهضة بلد ما سواء أكان سكانه مائة الف او مائة مليون !

فتحت كرة القدم انظار العالم صوب قطر والرياضة لم تعد مجرد لعبة تنتهي بتقبل الفوز والخسارة باريحية ، الرياضة وسيلة تسويق ودعاية وترويج والرياضي الرمز ايقونة لترويج الرذيلة او الفضيلة وبهذا الصدد ظهر رياضيون يدعمون الشذوذ والانحراف وصرحوا بذلك دون رادع من خلق او طبع انساني سليم والشذوذ ليس حالة حيوانية وحاشا للحيوانات هذا الشذوذ فلم يشهد العالم باسره حيوانا او طيرا شاذا ومنحرفاً! فلم يتبنى البشر هذا الشذوذ ؟!

انها السياسة والاقتصاد وتجارة الجسد والاهتمام بالارض وحمايتها من السكان والشذوذ احد اخطر وسائل الحد من ارتفاع عدد سكان الارض ! والمناسبات الرياضية واحدة من اسرع وسائل الدعاية ومنها كأس العالم الذي سيحول الكرة الارضية الى كرة تتقاذفها الاقدام الشاذة والمنحرفة ان هيمنت المنظمات الشاذة على الرياضة وتوسعت في استثماراتها المنحطة !

التصنيفات : مقالات
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان