قرأءة تحليلية لتغريدةالصدر الاخيرة

2019-12-22
13

العراق الحر نيوز/ بقلم :علي حسن رحيمة

هذه قراءة تحليليّة في تغريدة سماحة السيد القائد مقتدى الصّدر أعزّه الله تعالى فهي بمثابة  نصيحة اذكان؛ 

الصدر ناصحًا ومحذّرًا برسائله لتحالف البناء والكتل كافّة.

الصدر قدّم لكم نصائح مجانية أيّها الأحزاب.

“أحقنوا الدم العراقي”
لأن التصويت لمرشح متحزّب معناه رجوعنا لمربّع حكومة عبد المهدي، والقمع والقتل، وستعمّ الشارع احتجاجات قد تطيح بالنظام، وندخل في فوضى عارمة وحروب تأكل الأخضر واليابس، وتدخلات إقليمية ودولية.
“احترموا المرجعية”
المرجعية أكّدت على الرجوع إلى الشعب فهو مصدر السلطات بحسب الدستور، وقالت بعدم تشكيل (حكومة جديلة) أي مرفوضة من الشارع، ويحصل الجدال بشأنها والاحتجاج عليها.
إقرار قانون انتخابات منصف يتلاءم ومطالب الشعب كما أمرت المرجعية.

“احفظوا كرامتكم”
قالها لعادل عبد المهدي، بيد أنّ الأخير أخذته العزة بالإثم، ولم يستقل إلّا بعد سفك الدماء، وذهاب ماء وجهه، وضياع كرامته وحكومته!!
“خير لنا ولكم وللعراق جميعا”
اختيار رئيس وزراء يمثّل القرار الوطنيّ، لا الدوليّ والإقليميّ، ويكون مستقلّا لا مستقيلا، إذ سيعمّ الهدوء والأمن والسلام بعد ذلك.
تتوجه الكتل بعدها إلى إقرار قانون انتخابات منصف، يتلاءم ومطالب الثورة الشعبيّة .
واختيار مفوضية مستقلة من متخصّصين وقضاة.
الإعداد لانتخابات مبكّرة، بإشرافٍ أمميّ.
علي رحيمة العتابي

التصنيفات : آراء حرة | اخبار العراق
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان