عـــاجل

وكالتنا تعزي بوفاة الشاعر الكبير سمير صبيح لحظات الانتخاب (المنافسة شرسة والتضليل الاعلامي اشرس) واسط:اشارات بتصدر مرشحي الكتلة الصدرية وحظوظ لكتلة اهالي واسط المستقلة مفوضية الانتخابات تغلق صنادق الاقتراع الخاص في عموم العراق الصدر يثمن موقف الاكاديميين واصحاب الشهادات العليا لموقفهم الداعم للكتلة الصدرية النائب حسن جلال الكناني:ايام ونصبح على اعتاب تنفيذ برنامج حكومي اصلاحي شامل يلبي تطلعات الشارع العراقي تطابق رؤى التيار الصدري مع بيان المرجعية دافع قوي لانجاح الانتخابات زعيم الخط الصدري:الانتخابات شأن داخلي ويحذر دول الجوار وغيرها من التدخل بها ترغيبا او ترهيبا عاجل ..الصدر يهدد المطبعين باجراءات صارمة في حال عدم اعتقال المشاركين بموتمر التطبيع باربيل الشائعات في زمن يقل فيه الصدق تجمع اهالي واسط المستقل كيان يتبنى مطالب وحقوق ابناء محافظتهم عبر الانتخابات البرلمانية المستقل والبرلمان ( نظرية الوَهَم ) الخدمة الالزامية في دور التشريع العنفُ الأسري بينَ النشاة والتداعيات الثقة كيف نمارسها في ظروفنا الحالية؟

في ذكراها السابعة.. مجزرة سبايكر.. مجزرة العصر.. والقاتل طليق

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :

 

بقلم :د . هادي حسن عليوي

ـ مجزرة لا تقرها كل القوانين السماوية والوضعية.. ارتكب مثيلاتها ستالين.. وهتلر.. وموسوليني.. وصدام حسين.. والكثير من الحكام والجنرالات ارتكب مثلها.

ـ مجزرة سبايكر.. حاول المسؤولون العراقيون الكبار من مدنيين وعسكريين إخفاءها بإصرار.. لكن الوقائع فضحتهم.

ـ إلا إن المرتكبين الحقيقيين.. ما زالوا طلقاء يعيشون بيننا.. بعضهم مسؤولين.. فهل يبقى الحال على ما هو عليه ؟؟؟.

ـ جرت هذه المجزرة بعد أسر طلاب القوة الجوية في قاعدة سبايكر الجوية من العراقيين في يوم 12 حزيران / يونيو / العام 2014.. بعد سيطرة داعش على مدينة تكريت.. وبعد يوم واحد من سيطرتهم على مدينة الموصل حيث أسروا بين 2000-2200 طالب في القوة الجوية العراقية.

ـ قادهم المسلحون.. إلى القصور الرئاسية في تكريت.. وقاموا بقتلهم هناك.. وفي مناطق أخرى رمياً بالرصاص.. ودفنوا بعض منهم وهم أحياء.

ـ صورت داعش مجريات هذه المجزرة.. وقد أشترك في هذه الجريمة بعض من أفراد العشائر “المنتمين إلى حزب البعث.. وتنظيم داعش” في محافظة صلاح الدين.

أبناء الجبور.. موقف مشرف:

ـ نجح بعض الطلاب العراقيين في الهروب من المجزرة إلى ناحية العلم.. التي كانت صامدة آنذاك.. ولم تكن قد سقطت بيد داعش حتى تاريخ 24 حزيران / يونيو / 2014.

ـ حيث استقبلتهم ابناء عشيرة الجبور في هذه الناحية.. التي يفصلها نهر دجلة عن تكريت.. وأمنت لهم عجلات ومستمسكات للهرب من سيطرات التنظيم الداعشي.

ـ كما هربً بعضهم بطرق أخرى.. وقد روى بعض الطلاب الناجين مجريات المجزرة.. حيث تم حسب أقولهم وشهاداتهم تسليم الطلاب من قاعدة سبايكر بسبب خداع بعض القادة العسكريين للطلاب وإيهامهم بأن الوضع آمن.

ـ أثرت هذه المجزرة بشكل فادح في نفوس عوائل ضحايا قاعدة سبايكر.. حيث خرجوا بمظاهرات لمحاكمة القادة الذين سلموا ضحايا سبايكر لتنظيم داعش.

ـ وفي إحدى المظاهرات تمكنوا من دخول مجلس النواب في المنطقة الخضراء.. وطالبوا رئاسة وأعضاء مجلس النواب.. بمحاسبة القادة الذين سلموا سبايكر لداعش.

ـ بعدها حدثت الكثير من المظاهرات من قبل أهالي الضحايا.. بضع مرات احتجاجاً على تأخر الحكومة في بيان مصير أولادهم أو اتخاذ إجراءات سريعة.

ـ أدت بعض هذه التظاهرات إلى إغلاق جسر الجمهورية في منطقة الباب الشرقي ببغداد.

رواية أحد الناجين:

ـ جندي كان ضمن جنود قاعدة سبايكر.. نجا من الموت ثلاث مرات.. قائلاً: أنه كان في مركز تدريب ذي قار.. ولقد تطوع على تشكيل قيادة فرقة الاستطلاع الجديدة.. مع ثلاثة آلاف جندي آخرين من جميع المحافظات.. وبقوا فيها نحو شهر.. وفي السابع من حزيران 2014 التحقوا الى ذي قار.

ـ في اليوم التالي تم تحريك الوحدة بجميع جنودها الى قيادة الاستطلاع ضمن قاطع عمليات صلاح الدين.. وفي حدود الساعة العاشرة من ليلة الحادي عشر من حزيران.. تحركت وحدته المؤلفة من ثلاثة آلاف جندي الى قاعدة سبايكر.. بأمر من قائدها.. من دون أن يعلموا أن محافظات الموصل وصلاح الدين والمناطق المحيطة بهما قد أصبحت تحت سلطة داعش.. لعدم وجود أجهزة راديو وتلفاز أو هواتف.. وأضاف الجندي أن آمر الوحدة العقيد الركن……… لم يجهزهم بأيّ قطعة سلاح.

ـ حين دخلوا بالسيارات والملابس العسكرية وطمأنهم بعدم قدرة أحد من الوصول إلى القاعدة المحصنة.. وأنهم مجازون لمدة خمسة عشر يوماً.. ويجب أن يلتحقوا بعدها الى مقرهم السابق القريب من جبال حمرين.. لكن عليهم النزول بملابس مدنية.. وترك هوياتهم.. فركبوا سيارات.. كان سائقوها قد اتفقوا مع عناصر داعش على تسليمهم إليهم.. فسلموهم إلى عناصر داعش.. الذين عصبوا أعينهم وأركبوهم وأنزلوهم في أحد القصور الرئاسية.. وأدخلوهم في غرفة كانت ضيقة لكثرة الأسرة.

ـ بعد نحو ساعة أزاحوا العصبات من وجوههم.. وأخذوا يحققوا معهم.. فقتلوا الذين كانوا شيعة.. وابقوا الاخرين.. ثم قادوهم المسلحون أمام المحكمة الشرعية يترأسها قاضٍ شرعي ومدّعي ومحام يقف خلفهم سياف.

ـ فسألوا كل واحد عن اسم عشيرته ومذهبه و….. وفي اليوم الخامس جاءهم أحد المسلحين مستبشراً بعفو أبو بكر البغدادي زعيم داعش.. عن الأسرى السنّة فأركبوهم وأنزلوهم وسط المدينة.

ـ من خلال بعض الناجين وشهود العيان اكتشفت الجريمة.. لكن مازال قادة الجريمة طلقاء.. وتشير الاصابع الى بعض المسؤولين في الحكم!!

داعش يعلن تصفية 1700 جندي شيعي في تكريت.

ـ أعلن تنظيم داعش في العراق والشام في تغريدات على موقع تويتر في 16 حزيران / يونيو/ 2014 مسؤوليته عن تصفية 1700 شيعي عراقي من طلبة كلية القوة الجوية في قاعدة سبايكر في تكريت.

ـ وبثت مواقع تابعة لداعش عدة مشاهد فيديو وصورا يظهر فيها مسلحو داعش وهم يقتادون المئات من الشبان العزل في تكريت.. كما بثت صورا لإعدام العشرات من الأسرى بشكل جماعي.

ـ وبحسب حساب باسم “ولاية صلاح الدين” على موقع تويتر فقد “تمت تصفية 1700 عنصر (رافضي) في الجيش من أصل 2500.. أما الباقي فقد تم العفو عنهم بناء على أوامر (زعيم داعش) أبو بكر البغدادي بالعفو عن (مرتدي) أهل السنة”.

أعداد الضحايا حسب المحافظة:

ـ بلغ عدد ضحايا مجزرة قاعدة سبايكر حسب وزارة الصحة العراقية حوالي1907.. وتحتل محافظتي ذي قار وبابل المركز الأول.

1ـ محافظة ذي قار 383

2ـ محافظة بابل 382

3 محافظة بغداد 292

4 محافظة الديوانية 252

5 محافظة كربلاء 132

6 محافظة ديالى 119

7 محافظة النجف 99

8 محافظة المثنى 86

9 محافظة واسط 80

10 محافظة صلاح الدين 26

11 محافظة كركوك 17

12 محافظة ميسان 16

13 محافظة البصرة 10

14 محافظة اربيل 7

15 محافظة الأنبار 2

اعتقال وإعدام بعض مرتكبي مجزرة سبايكر:

ـ ذكر بيان (الهيئة الوطنية العليا للمساءلة والعدالة).. انها قامت مؤخراً بتدقيق أسماء 57 مجرماً ممن ثبت تورطهم في ارتكاب مجزرة قاعدة سبايكر بحق الطلاب الذين التحقوا في صفوف الجيش العراقي.

ـ وأكدت الهيئة في بيانها أنه: “تبين بالدليل القاطع أن هؤلاء المجرمين جميعاً من أعضاء حزب البعث”.. على الرغم من أن الصور أظهرت أن كل رجل مسلح كان من أعضاء تنظيم داعش.. التي تذكر المصادر الأمنية أن سبب إعدام هؤلاء الضحايا يعود الى خلفيات طائفية.

ـ ثم القيً على بعض القتلة المشاركين في الجريمة من الهاربين في أوقات مختلفة خلال السنوات المنصرمة.. وقدموا للمحاكم نال بعضهم قصاصه العدل.

ـ أعلن مسؤول محافظ صلاح الدين أن (قوة أمنية من الجيش والشرطة تمكنت.. بعد ورود معلومات استخباراتية دقيقة من إلقاء القبض على عدد من عناصر داعش نقلوا إلى مركز أمني للتحقيق معهم.. ومعرفة الجهات التي كانت معهم لحظة تنفيذ قتل الطلاب).. لكن لم يكشف عن توقيت اعتقال تلك العناصر.. ودعا العشائر التي ينتمي إليها المجرمون أن يسلموا المرتكبين.

ـ كما جرى اعتقال افراد اخرين في اوقات مختلفة من مرتكبي جريمة سبايكر.. وما زال اخرون لم يلقى القبض عليهم.. وجرى التحقيق معهم وحكم العديد منهم بالإعدام.

ـ من جانب آخر كشف مدير الإعلام الحربي في العراق كاظم ألركابي أن المعتقلين اعترفوا بأنهم تلقوا أوامرهم من امرأة بتنفيذ عمليات الإعدام الجماعي لضحايا سبايكر.. تلقب (الست) يقال أنها (رغد صدام حسين).

ـ صباح يوم الأحد 21 آب/ اغسطس / العام 2016 تم تنفيذ حكم الإعدام شنقا لستة وثلاثين شخصاً من مرتكبي مجزرة سبايكر داخل سجن الناصرية بحضور وزير العدل حيدر ألزاملي.. ومحافظ ذي قار يحيى الناصري.

ـ ثم القي القبض على عدد قليل من المجرمين الهاربين.. وتم محاكمتهم وإعدامهم.. وما زال الكثير من مرتكبي هذه الجريمة طلقاء هاربون.. وجرت عمليات تنفيذ أخرى.

الى: رئيس الوزراء: مصطفى الكاظمي:

ـ أن العدالة لم تأخذ دورها.. متى تطبق العدالة بحق الكبار والقادة الذين سلموا تكريت والمدن العراقية الأخرى للدواعش ؟.. سؤال كل أسر ضحايا داعش.. سؤال كل العراقيين ؟؟؟؟؟؟

ـ هل تبقى جريمة سبايكر معلقة.. والى متى ؟.

ـ هل دماء العراقيين رخيصة لدى حكومات العراق منذ ارتكاب الجريمة حتى اليوم.. والى متى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اندلاع حريق داخل كافتريا مدارس بانيقيا الأهلية في النجف الاشرف
وفاة الشاب علي الحيدري أثر حادث سير على طريق كوت_بغداد قبل قليل
القائد العام للقوات المسلحة يصدر توجيهاً للقيادات العسكرية والأمنية
وكالتنا تعزي بوفاة الشاعر الكبير سمير صبيح
أفاد مصدر مطلع بمقتل شخص بطلق ناري على يد زوجته في قضاء الصويرة بمحافظة واسط
شرطة ديالى تلقي القبض على امرأة قتلت ضرتها
مدرب النجف يستقيل بعد الخسارة القاسية أمام نفط البصرة
القضاء يوضح آلية التعامل مع الطعون ويحدد شروط اللجوء إلى العد اليدوي
الصدر يوعز لادارة مشروع البيان المرصوص بالاعتناء بالمدارس ووزير التربية يشيد بالمبادرة
على الهامش
أنتشار أمني مكثف قرب حول محيط المنطقة الخضراء ببغداد
أسعار صرف الدولار مقابل الدينار العراقي تشهد إنخفاضًا ملحوظًا
وفاة طفل باثر صعقة كهربائي في الكوت
وفاة والدة اللاعبة الدولية المغربية نوال المتوكل
رئيس الوزراء المغربي السابق بعود لمزاولة مهنة الطب بعيادته بعد انهاؤ فترة توليه مهامه
الناطق الرسمي باسم القائد العام للقوات المُسلحة يعلن عن اعتقال منفذ ابو عبيدة المسؤول عن تفجيرات في بغداد
جهاز المخابرات العراقي يصدر بيانًا تفصيليًا بشأن اعتقال غزوان الزوبعي
التربية تبين تفاصيل إقرار عبور تلاميذ المراحل الأربعة الأولى
الكاظمي يعلن عن القاء القبض على المنفذ لتفجير الكرادة الدامي
إنتهاء مظاهرات الرافضين لنتائج الانتخابات في البصرة بعد يوماً واحد على انطلاقها
تهريب النفط يعود الى محافظة البصرة دون وجود رادع
خطيب جمعة الكوفة يدعو التدريسيين الى استخدام اسلوب لين في طريقة شرح المواد الدراسية
النزاهة تستعيد عقار بقيمة ملياري دينار ونصف المليار إلى ملكية الدولة في كركوك
قوة من الجيش العراقي تحرر المواطنين الخمسة الذين اختطفوا على يد “داعش” غرب راوة
الجامعة التقنية الوسطى تعلن خطتها لقبول اكثر من ثلاثة الاف طالبا وطالبة في الدراسة المسائية
صحفيون في زمن كورونا.قتلى ومختطفون
نهاية آب ملتهبة ودرجات الحرارة تفوق الـ 50 مئوية
رئيس الإتحاد السوري لكرة القدم يقدم إستقالته
المالية النيابية: سيتم تثبيت الكثير من العقود والأجور في موازنتي 2020و2021
عاجل غارة جوية تستهدف وكراً لداعش في مكحول
حكام العرب بين تمويل الارهاب ..والعمالة للغرب
الهواتف المحمولة والاطفال 
عبد المهدي يوافق على تخصيص 500 مليار جديدة لسد مستحقات الفلاحين والمزارعين المسوقين لمحصول الحنطة للموسم الزراعي 2019. 
مفارز سيطرة (س17) تلقي القبض على مطلوب للقضاء شمالي بابل
الهجرة (4,040) الاف حصة غذائية وزعتها بين العائدين الى ديالى
الدفاع المدني تتمكن من إخماد حادث حريق في كربلاء(صور
انتحار منتسب في الشرطة الاتحادية اثناء الواجب ببغداد
النجف الاشرف تشدد على الاجراءات الامنية عند مداخل المحافظة
هزتان أرضيتان تضربان كلار في محافظة السليمانية شمال البلاد
الاتحاد العربي للاعلام الالكتروني يصدر بيانا خاصا بمناسبة الانتصارات المتحققة في الموصل
تابعونا على الفيس بوك