غائبي الأسمر

2022-08-07
63

بقلم : اسيل عدنان السامرائي


ما من انتظار اصعب من انتظارك
لو كنتُ أقف على طريق الجحيم
ولاتوجد حافلة لكي تنقذني من هذا الجحيم
اتذكر حياتي سابقاً قبل انفصالنا كانت حياتي البهيجة
حياتي الصادقة، والأزلية، مثل لون بشرتك الاسمر الفاتن
ما من انتظار اصعب من انتظارك
حين اتذكر ذكرياتك أشعر بروح تسكن روحي
مشاعر دافئةً وهي تحيط بي
حتى ولو كان المكان هنا جحيم
أنتظرك كما ينتظر اليتيم اهله
يشبه انتظارك توقّعنابأمر جميل أن يحدث
وجودك كان معي كما يسكن من شعور بالوحشة إلى الرحمة والسكينة مثل الحياة مابعد الموت والحياة الخالدة
أستدفئ بوجودك مثلما يستدفئ من ليلة شتويه باردة
كما لو أني مريض يشعر بألم لايسكنه دواء
وعند ذكرك الألم يغادر فجأة وإلى الأبد
هكذا أنتظرك، سيمفونية للحب الخالد
لانعاش قلبي المهترئ
لتنفس رئتاي من جديد

التصنيفات : ثقافة وفنون
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان