عناوين

2022-09-19
20

بقلم :الكاتبة نور الهدى القريشي

ما اكثر العناوين وما اكثر تنوعها في حياتنا… تتارجح عناوينّا بين الطفولة الجميلة وارجوحة الهواء التي تعانق الغيوم  والشباب الزاهر بالعنفوان والتالق والشيخوخة بسكون واستقرار الروح فيها… هذه فطرتنا نحن البشر … اتسائل هل يوجد انسان لا تحتوي حياته على عناوين؟ وان وجد كيف له ان يتعايش ويعيش في الهامش؟ … هذه الفلسفة البسيطة والعميقة في اّن واحد تحيرني ، تُصيبني بالذهول … حياتنا من دون عناوين ك سرب طيور مهاجرة لا تعلم أين تَحط رَحلها … ك أوراق الشجر المتساقطة والمبعثرة في فصل الخريف … ك افكارا مكتظة في عقل شاب فتي لا يعلم كيف يرتبها … عناوين ، عناوين ، عناوين ما اكثر العناوين في هذه الدنيا … لولا العناوين لما تمكن ساعي البريد من امتطاء دراجته كل صباح ليوزع الرسائل المخطورة بين المحبين …لما استمتع  الاب وهوَ يقرأ عناوين مجلة الصباح ..لما تأمل الاجداد ماضيهم الزاخر بحكايات الفروسية والبطولات …لما تمكن البشر من اكتشاف شغف التواصل … لما قامت الثورة الكبرى في تاريخ البشرية الا وهو اختراع الشبكة العنكبوتية (الانترنت )… نعم … هيَ غريزتنا المهوسة بالترابط والارتباط … استمتعوا بعناوينكم وعنونُوا حياتكم بتأني … لا تعيشوا في الهامش والعدم … بل اخلقوا العناوين المبتكرة والمميزة في دنيا أنفسكم … ولا تسمحوا لعناوين خرقاء ان تُحدد مسار حياتكم … العناوين خُلقت و وجدت لنرسمها ونخططها نحن لا لرسمنا وتخطيطنا … كونوا القائد المحترف في مسار حياتكم  يخطط وينفذ بطموح عالي

التصنيفات : ثقافة وفنون
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان