عـــاجل

الثقة كيف نمارسها في ظروفنا الحالية؟ على الهامش.. لجان فك الارتباط تنجز معاملات الترفيع واحتساب الشه‍ادات لدوائر واسط في ذكراها السابعة.. مجزرة سبايكر.. مجزرة العصر.. والقاتل طليق محمد الصدر :سلطان المراجع ..ذكرى الصرخة والخلود الفساد وسوء ..واستخدام السلطة الانبار :مفوضية القائم تدعوا الناخبين لاستلام بطاقاتهم المحدثة رسالة رد خطيب مسجد الكوفة:زوال اسرائيل اللقيطة اصبح وشيكا السعودية والامارات يعلنان عن موعد عيد الفطر المبارك بعد تداعيات جائحة كورونا دولة أوربية تمنح جنسيتها للأجانب الشيخ صافي خلاطي.. ينعى ضحايا حادثة مستشفى بن الخطيب شيخ مشايخ عشائر السرايا اعلنا تضامننا مع توجيهات المرجعية حول تنفيذ السنن العشائرية رصد قانوني طلبة الدراسات العليا العراقيين يرفعون التهاني لجامعة الاديان والمذاهب وللشعب الايراني بمناسبة العام الهجري الجديد

علي الوردي..منسيًا في ذكرى وفاته جاك بيرك:الوردي يلحق الى العالمية كفولتير

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :

 

أ.د.قاسم حسين صالح

مرّت ذكرى وفاة عالم الأجتماع العراقي والعربي الدكتور علي الوردي دون ان نحييها علميا في اقسام علم الأجتماع بالجامعات العراقية ،واعلاميا في الفضائيات والصحف العراقية. والمخجل ايضا أن الوردي يوم توفي في (13 تموز 1995) لم يجر له موكب تشييع يليق بعالم كبير بل اقتصر على المقرّبين ،فيما ودعه زملاؤه ومحبوه..صمتا ..وعن بعد!.

الوردي ..عن قرب

تعود علاقتي بالدكتور علي الوردي إلى عام ” 1989 “. ففي تلك السنة كان على رأس وزارة التعليم العالي وزير مثقف بثقافة فرنسية محب للأدب والثقافة والفلسفة، هو الدكتور منذر الشاوي.وكان من نشاطاته الثقافية أن اصدر جريدة رصينة باسم ” الجامعة “،وكنت انا مسؤول الصفحة الأخيرة فيها ،فخططت لاجراء حوارات مع الرموز العلمية والثقافية لأعمل ارشيفا لمفكّري العراق ومبدعيه،فبدأت بأول وزيرة للتعليم العالي الدكتورة سعاد إسماعيل وزرتها في بيتها على نهر دجلة قريبا من الصليخ. وكان هدفي الثاني هو الوردي الذي زرته بداره الواقعة خلف إعدادية الحريري للبنات في الأعظمية،واجريت معه حوارا نشر المسموح به في حينه مع صورة كاريكاتيرية بريشة الفنان “علي المندلاوي”.

لم ينشر الحوار كله ،فسألني عن السبب فأجبته: ” إذا نشر يا دكتور فسيكون طريقك لبو زعبل”، فرد مازحا” :” والله إذا أنا وأنت سوا..يا محلاها “. وتطورت العلاقة إلى صداقة وزيارات في بيته.

كنت أحرص ان ادعوه لكل ندوة علمية يوم كنت خبيرا بمركزالدراسات بوزارة الداخلية .ففي الدراسة الميدانية بعنوان:(البغاء..أسبابه ووسائله وتحليل لشخصية البغي) والتي تعدّ الأولى من نوعها في العراق والعالم العربي من حيث نوعية ادوات البحث والاختبارات النفسية،وعدد البغايا والسمسيرات( 300 بينهن من لها علاقة بمسؤولين كبار!)،أتيت بالوردي واجلسته في الصف الأول في ندوة دعت لها وزارة الداخلية ضمت اكاديميين وقضاة. وحين انتهت الندوة مدّ يده نحوي وسحبني (على صفحة )وقال:

” دراستك هاي عن الكحاب تذكرني بحادثة ظريفة. في الأربعينات ناقشت الحكومة موضوع فتح مبغى عام في بغداد،وعقدت لقاءا ضم كلاّ من الوصي ونوري سعيد ووزير الداخلية ووزير الصحة ومدير الأمن العام. فاتفقوا على الفكرة لكنهم اختلفوا على المكان ،بين الباب الشرقي وساحة الميدان. وكان بين الحاضرين شخص مصّلاوي يجيد فن النكته فقال لهم :
ان افضل مكان للمبغى هو الميدان والما يصدّق خل يروح يسأل أمّه ! “.
ضحكنا..وخاطبت عيناه عينيّ بتعليق:ماذا لو قالها احدهم اليوم! لأفرغ مسدسه في قائلها، فيما الوصي ونوري السعيد ووزير داخليته ومدير امنه العام..استلقوا على ظهورهم من الضحك!.

والوردي يجيد فن اختيارعنوان موضوعه ويعرف فن استخدام مقولة(العنوان ثريا النص)،فحين سألته عن بدايات حياته اختصر الاجابة بعنوان:(من الحمير..الى الجامبو!).
.مبينا انه كان في بداية حياته يسافر على ظهور الحمير ثم اتيح له ان يسافر بطائرة الجمبو..وختم جوابه بأنه كان في صباه صانع عطّار براتب شهري قدره خمس روبيات (ثم صرت الآن مؤلفا اتحذلق على الناس بأقاويل لا يفهمونها..واطلب منهم أن يفهموها!).

والوردي كاتب ساخر باسلوب بسيط ولطيف،وهذا هو الذي مكّنه ان يكون مشهورا بين العامة.ومن سخرياته الموجعة أن أقيم له قبيل أن يموت حفل تكريمي (شكلي) فبعث ابنه وقال من على المنصة: يبدو أن والدي لا يكف عن المزاح حتى وهو على فراش المرض..فقد كلفني ان انقل لكم بيتا واحدا” من الشعر:( جاءت وحياض الموت مترعة..وجادت بوصل حيث لا ينفع الوصل )!.

والوردي واحد من ابرز علماء العراق في النصف الثاني من القرن العشرين،تجاوز تأثيره حدود النخبة الى الناس العاديين،وتعدت شهرته حدود الوطن والعرب الى العالمية،يكفينا ان نستشهد بمقولة البروفسور جاك بيرك الذي وصف الوردي بأنه (كاتب يحلّق الى العالمية باسلوبه الذي يضرب في المناطق الحساسة في المجتمع كفولتير).

ازدواج الشخصية

يقترن اسم الوردي بمصطلح (ازدواج الشخصية)..ورغم ان المصطلح ما كان صحيحا من الناحية العلمية( وعنه كتبنا مقالة موجودة في غوغل)..فانه شاع وصار حديث الناس ومن جميل ما استشهد عنه قوله:
” إن العراقي ، سامحه الله ، أكثر من غيره هياما بالمثل العليا ودعوة إليها في خطاباته وكتاباته ، ولكنه في نفس الوقت من أكثر الناس انحرافا عن هذه المثل في واقع حياته “.

” حدث مرة أن أقيمت حفلة كبرى في بغداد للدعوة الى مقاطعة البضاعة الأجنبية، وقد خطب فيها الخطباء خطبا رنانة وأنشد الشعراء قصائد عامرة. وقد لوحظ آنذاك أن اغلب الخطباء والشعراء كانوا يلبسون أقمشة أجنبية والعياذ بالله “.

” ومن العجيب حقا أن نرى بين مثقفينا ورجال دين فينا من يكون ازدواج الشخصية فيه واضحا : فهو تارة يحدثك عن المثل العليا وينتقد من يخالفها ، وتارة يعتدي أو يهدد بالاعتداء لأي سبب يحفزه الى الغضب تافه أو جليل ، ضاربا عرض الحائط بتلك المثل التي تحمس لها قبل ساعة “.

اخيرا

كنت اجلس على فراش مرضه في داره الواقعة خلف اعدادية الحريري للبنات في الأعظمية ،فقال لي :
* تدري قاسم ..شيعوزني هسه؟
نظرت اليه والدمعة احبسها،فقال:
*ما يعوزني الآن هو ..ايمان العجائز.

وكنت قبل عشر سنوات قد دعوت قادة الكتل الشيعية الى اقامة تمثال للوردي يوضع في مدخل جسر الأئمة من جهة الكاظمية ووجهه نحو الأعظمية مادّا نحوها يدا مفتوحة..وما فعلوا!

لك منّا ايها العالم المبدع، المفكر من طراز رفيع، الجريء، الجدلي الساخر..كل الاحترام والتقدير والذكر الخالد..راجين ان يكون فيما كتبناه يوفيك بعض حقك علينا، فنحن الأكاديميين ،كما يقول المتنبي:
لا خيل عندك تهديها ولا مال & فليسعد النطق ان لم يسعد الحال.

أنباء تفيد باغتيال الشيخ عبد الزهرة برهان الساعدي في منطقة نهاوند بمحافظة ميسان على يد مسلحين أثنين يستقلون دراجة نارية
مكافحة المخدرات تقبض على 8 متهمين في محافظة الانبار
ارتفاع وفيات كورونا الصحة تعلن الموقف الوبائي في العراق
مفوضية الانتخابات في النجف الاشرف تؤكد استمرارها بتوزيع بطاقات الناخبين
إصابة ثلاثة اشخاص اثر حادث سير في الديوانية
تضاهرات في النجف الاشرف بسبب سوء الخدمات.
وصول عدد من كبار الضباط الى محل الإعتداء الارهابي في ناحية يثرب
القبض على شخص قام بقتل إمرأة طعناً بالسكين جنوبي مدينة الحلة
وزير الخارجية يكشف عن حوارات جديدة مع إيران حول العلاقات مع العراق والمنطقة والولايات المتحدة
امانة بغداد / بيان صحفي
اختيار (الامثل) لأدارة الأعلام يعطينا نتائج مثمرة
صعقة كهربائية تؤدي إلى وفاة شاب عشريني في مدينة الكوت مركز محافظة واسط
حشود من الزائرين تجدد بيعتها للمولى أمير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليه السلام) في رحاب يوم الغدير الاغر
أنباء تفيد باندلاع حريق كبير في مخزن تجاري بمنطقة السعدون وسط العاصمة بغداد
واسط تنظم مهرجانها الدولي السادس للافلام القصيرة
الخارجية الامريكية:تتقدم بالتعازي لعائلة علي كريم نجل الناشطة العراقية البارزة فاطمة البهادلي وتؤكد دعوتها على فتح تحقيق شامل بمقتل المغدور ومحاسبة الذين يستهدفون الناشطين وعوائلهم
الدفاع المدني يسيطر على حادث حريق أندلع داخل مخزن تابع لأحد المجمعات التجارية في منطقة بغداد الجديدة شرقي العاصمة
في محافظة النجف بعض مراكز اللقاح مغلقة بعد إعلان محافظها عطلة محلية بإستثناء المؤسسات الصحية والأمنية.
الكاظمي يغادر واشنطن متوجهاً إلى بغداد ويعلن الإتفاق على عدم وجود قوات قتالية نهاية العام الحالي
هجوم صاروخي يستهدف محيط السفارة الامريكية داخل المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد
الناطق باسم القائد العام يكشف عن توجيهات رئيس الوزراء لضرب بقايا فلول داعش
احباط مخطط ارهابي لاستهداف قضاة محكمة تحقيق كركوك والقبض على احد المنفذين في كركوك
استجابة وزير العمل والشؤون الاجتماعية لعائلة فقيرة من منطقة الحبيبية
طرد كادر قناة الفرات الفضائية من قبل وزير النقل وبدوره يوضح السبب
المؤتمر الوطني يبارك لشباب العراق عيدهم العالميّ ويُطالب الجهات الحكوميّة المعنيّة بإيلاء الشباب إهتماماً كبير
وزير الداخلية يكرم منتخب شباب العراق للعبة المونتاي بعد حصولة على المدالية الذهبية
مجلس البصرة يطالب برعاية أممية لتنمية المحافظة اقتصادياً
الرئيس الصيني يؤكد دعم بلاده للعراق في حربه ضد الارهاب
المرور تصدر بياناً لاصحاب المركبات.. بشأن لوحات التسجيل
الصدر : يدعوا لجعل جلسة البرلمان مخصصة لاحداث البصرة
انتحار الشباب مهداة لمن يفكر ببناء اسيجة على جسور بغداد
المثنى:طريق حدودي جديد يربط العراق والسعودية
عبد المهدي وظريف يبحثان الاوضاع الاقليمية والدولية
ملك الأردن … يعلن أجندة القمة العربية … والعراق وسوريا وفلسطين وليبيا بالصدارة
الصدر كفاكم تعديا على البصرة وانصحكم بان لاتختبروا صبرنا
اجراء قرعة التصفيات الأولمبية الآسيوية اليوم الاربعاء
اساسيل تؤكدان نسبةضريبة المبيعات المفروضة عليها بالموازنة لعام2017باقية 20%
مجلس النواب يصوت على المادة 26من الموازنة العامة
رئاسة وزراء اقليم كردستان تستغرب بيان الاحزاب الاربعة
تابعونا على الفيس بوك