شَهيّـدُ الحُبَ وَالعَقيـدةِ

2022-09-08
76

بقلم: الكاتبة سحر جبار حسن
أبـا ڪـرار
يَڪّفيـڪَ فَخـراً بإنڪَ علـىٰ دَّربِ ألحُسيــنِ {؏} ڪُنـتَ سائـرٍ ، وبِخّدمتَـهِ ڪّنـتَ مُتولعـاً ، وبِرسّـوخِ العَقيـدةِ مُعتقـدٍ ، وعلىٰ نَهـجِ اهـلِ البَيـتِ مُحافـظٍ ..
يَڪّفيڪَ فخـراً بِإنڪَ نلـتَ المَنزلـةِ العَظيّمـة وَالمَڪانةِ المَرموقـةِ وحُسـنَ العَاقِبـةِ بِنَيلـڪّ الشَهـادةِ علـىٰ دَربِ الحـقِ فأصبَحـت مُداعـَاة فَخـرٍ واعَتـزازِ لـِ اهلـڪَ وذويڪَ واقربائُڪَ وڪُلَ مَنْ يعرفـڪَ ..
هَنيئـاً لـڪَ بِهـذا الفَـوزِ العَظيـم فَموتـڪ إصبحَ حَيـاة واجرڪَ عِنـدَ أَللّٰـہ ڪَبيـّرٍ وعَظيـمٍ ، حَيـّثُ قـَالَ تعَالـۍ (وَمَـنْ يَخْـرُجْ مِـنْ بَيْتِـهِ مُهَاجِـراً إِلَـى أَللّٰـہ وَرَسُولِـهِ ثُـمَّ يُدْرِڪُـهُ الْمَـوْتُ فَقَـدْ وَقَـعَ أَجْـرُهُ عَلَـىٰ أَللّٰـہ) . “سِـورة إلنِسـا۽ الأية 100”

يا مُسافـرٍ فـيّ دَروبِ العِشقِ والرَجّـا۽ وبِحُبِ الحُسيـِنِ وَمَنْ أجلـهِ وافَتڪَ المْنيـةِ ، اسِتودّعَنـاڪَ بالله وبِحفظـْهِ وهـوَ خّيـرِ حَافْـظٍ ..

يا رَاڪّبٍ رِحـلَ المْنايـَا سـَلامٍ عليّـڪَ يَـومْ خَرجّـتَ قاصَـداً خْدمـةِ حُسينـَا فَأسّتَبسلـتَ اليهِ سَبيـلا ، وسَـلامٍَ عليـڪَ حَيـنْ وقعـتَ صَريعاً فـيّ دَربـهِ شَهِيـدا ،
وسَـلامٍَ عليـڪَ حّيـنَ تُبعـثَ لبارئـڪَ سَعيـدٍ حّيـاَ ..

وَمَـنْ مَـاتَ علـىٰ عَقيـدةِ الحُـبِ فَهــو شَهيـّــدَ .

 

التصنيفات : ثقافة وفنون
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان