ذكرى انتفاضة تشرين

2020-10-02
15

 

العراق الحر نيوز

بقلم :د. رعد البدري

تمر هذه الايام الذكرى الاولى لانتقاضة تشرين التي هبت في بغداد والمحافظات والمدن الأخرى .. هذه الثورة او الانتفاضة التي انبثقت للاصلاح السياسي والحكومي بعد ان نخر الفساد جسد الدولة
نستذكر اليوم ماتم تحقيقه خلال هذه هذه المرحلة الماضية فمنها ماكان سلبيآ تمثل بتماطل الاجهزة ااحكومية بتنفيذ المطالب المشروعة المتمثلة بالقضاء على البطالة وخلق فرص عمل متكافئة والقضاء على الفساد المالي والاداري واصلاح المنظومة السياسية وتغيير واقعها الى مايصبوا من تحقيق العدالة والاستقرار
ما تم تحقيقه ان الدولة وللاسف الشديد قد جابهت المتظاهرين بالنار وسقط في ساحر التظاهر والاعتصام المئات فيما اصيب الاف بالجروح وبدأت حملات اغتيالات للناشطين الوطنيين اتهمت فيها السلطة والأحزاب النافذة بالحكم بالتورط فيها .. لقد سطر العراقييون بهذه الملحمة اروع صور التلاحم بين ابناء الشعب من اجل تغيير الواقع المزري الذي يعيشه العراق
بيد اننا لابد من ذكر الجوانب الايجابية التي تحققت بعد ان اجبرت السلطة على تحقيقها للتخفيف عن الضغط الذي عانى منه العراقييون وهي على المستوى الوزاري تغيير الحكومة رئييا ووزراء وعودة بعض العناصر العسكرية القيادية التي استبعدها رئيس الحكومة السابق عادل عبد المهدي والبدء بمشاريع اصلاخية تتعلق بملاحقة الفاسدين واعطاء مواقع قيادية لعناصر كفوءة وتحديد موعد مبكر للانتخابات .. وانا متأكد لو ان ثورة تشرين بقيت بزخمها لتحقق الكثير الكثير الا اذ الكورونا لعبت دورها في تخفيف زخمها حفاظا على ارواح المواطنين
واليوم اذ يتجمع ابناء العراق الغيارى في تظاهرات سلمية بمناسبة ذكراها الاولى فمطلوب منهم ان يديموا زخمها ويؤكد على تحقيق ما لم يتحقق ودعم رئيس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي للسير قدما نحو الصلاح والاصلاح وتخقيق التوازن بين مصلحة العراق والعراقيين..
ان القضاء على الميليشيات غير المنضبطة اصبحت مطلبآ يحفظ ماء وجه العراق واستقراره والسير نحو الافضل
طوبى لشهداء تشرين
طوبى للانتفاضة.

التصنيفات : آراء حرة | مقالات
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان