حملة الشهادات العليا في التيار الصدري في واسط تنظم ندوة توعوية حول أسباب تفشي ومعالجات آفة المخدرات

2021-12-01
48

 

العراق الحر نيوز /واسط-

رئيس التحرير -رحيم العتابي

تصوير :اسامة العنزي 

 

 


نظم حملة الشهادات العليا في التيار الصدري بمحافظة واسط ،ندوة توعوية تثقيفية حول مخاطر تعاطي المخدرات في المجتمع وبالتعاون مع قسم مكافة المخدرات في قيادة شرط واسط وبرعاية ممثل زعيم الخط الصدري السيد مقتدى الصدر في واسط فضيلة الشيخ صباح الخزعلي وبحضور عدد من الشخصيات الأكاديمية والثقافية والإعلامية والاجتماعية .
وذكر ممثل السيد الصدر في واسط الشيخ صباح الخزعلي في كلمة له أنه “يشيد بكل الخطوات والمبادرات الطيبة التي يقوم بها نخب واسط واعتبرها خطوات لتصحيح مسارات المجتمع وأيضا معالجة المشاكل والظواهر الاجتماعية المتعددة ومنها آفة المخدرات التي أخذت بالانتشار  وطالب بضرورة التعاون بين جميع الفئات للحد منها ومعرفة أسبابها وسبل معالجتها
فيما دعا إلى أهمية التواصل وإقامة وتنظيم هكذا ندوات وورش  وأيضا دعم وتفعيل أية مبادرات تعاونية وتوعوية .
وتخلل الندوة عرضا من قبل البرفيسور الدكتور المتخصص قاسم الشمري التدريسي في جامعة واسط حول أسباب تفشي ظاهرة المخدرات ومعالجاتها،ثم استعراض للباحث الدكتور قاسم عبد الرضا الباحث في قسم مكافة المخدرات التابعة لقيادة شرطة واسط حول أشكال ونماذج المخدرات  وتداعيات وسبل تعاطيها وتفشيها والتعرف على مخاطرها ومكمن الخطورة  على المجتمع .
وذكر مقرر الندوة  الدكتور محمد صالح  الهاشمي  أن الجلسة التداولية قد خرجت بالعديد من التوصيات المهمة التي من شأنها أن تكون خارطة عمل حول التصدي لهذه الآفة الخطيرة والتي من المؤمل أن يتم تنفيذ بنودها مستقبلا وعلى نطاق أوسع وأشمل وأبرزها :

    1.الدعوة إلى مراقبة الحدود الخارجية للبلد من خلال وضع وتفعيل كاميرات المراقبة لمنع إدخال المخدرات .
    2.تفعيل الجانب التوعوي لفئات الشباب وغيرهم من خلال إقامة الورش التدريبية والندوات والجلسات الهادفة للتثقيف حول الحد من هذه الآفة .
    3.السعي لتفعيل القانون  وتطبيقه ضد كل من يروج ويتعاطى المخدرات وبشكل صارم  للحد منها.
    4.دعوة مثقفي محافظة واسط للمشاركة بتوعية المجتمع حول مخاطر الآفات ومنها المخدرات .
    5.دعوة الأسر العراقية إلى مراقبة ابنائهم وتصحيح المسار .
    6.ضرورة مراقبة المدارس وابرزها الإعدادية والمتوسطة  والعمل على إقامة حملات توعية فيها  حول ذلك .
    7.التنبيه حول  مسألة اعتبار الانترنيت من بين أسباب انتشار المخدرات ومنها نوافذ التواصل الاجتماعي  وبالأخص الفيس بوك.
    8.الدعوة إلى مراقبة المقاهي المنتشرة في كل المناطق التي قد  تكون تأوي المتعاطين للمخدرات .
    9.العمل على فتح مراكز طبية متخصصة بمعالجة القضايا الاجتماعية  والنفسية  للإسهام بمعالجة الإدمان .
    10.الدعوة إلى التعاون المتبادل بين المواطن والجهات الأمنية لأجل حصر هذه الظاهرة  ومحاربتها .
    11.ملاحظة معدلات الجريمة التي تعد المخدرات إحدى أسبابها .
    12.متابعة المناطق ذات الزخم السكاني العشوائي التي أظهرت الإحصائيات  بأنها تكون عادة  بؤر للمخدرات .
    13.تنظيم وإقامة الأنشطة الرياضية  والفنية وتشجيع الشباب على اكتساب المهارات والابتكارات وتحفيزهم  وتطويرهم .
    14.الحث والتوجبه الديني والاعلامي باعتبار المخدرات كإحدى أوجه الإرهاب ولا بدّ من محاربتها وتلافي خطوىتها.
    15.إعطاء أهمية للوسائل الإعلامية والمواقع الإعلامية ومنافذ النشر وحثها  للإسهام الفاعل في إيضاح الأسباب والمعالجات وطرق  الحد من هذه الظاهرة
    16.ضرورة دعم المؤسسات التعليمية  التي  لها إسهامات فاعلة في تقديم كل ما يسهم في تقليل انتشار وخطورة هذه الآفة .انتهى

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان