تحســين الحميــداوي

2022-07-06
50

العراق الحر نيوز 

بقلم :حليم الزيدي 

كلما فكرت بالكتابة عنه اعاتب نفسي ان ليس من طباعها أن تمدح مسؤولا مهما كان و من اي جهة كانت ، فألغي فكرة الكتابة عنه تماما ..

لكن الرجل بطبيعة عمله أراه مصرا على لفت الإنتباه وكأنه يستفز قلمي مخاطبا ألم تقل انك متابع للمواقف ولا شأن لك بالأشخاص ، أم تراك لك هوى قديم تحنّ اليه ويمنعك من الحيادية ..

ام تخشى ألسِنة البعض التي ربما تتهمك بالتزلف .. مواقف تحسين الحميداوي المسؤول عن سرايا السلام كأنها ماركة خاصة به اراه قد انفرد بها وكبيرها تواضعه الذي يرفع من شأنه فالتواضع سمة الكبار .
قد يكتب عنه البعض لغاية أو مصلحة أو طمع بموقع أو منصب وذلك شأنهم ..وشأني تيقنت منه جيداً ان لاهذه ولا تلك تعنيني وبيني وبينها بون شاسع .

مارأيت صخبا ولا بهرجة ترافق تحركاته .. أراه قريبا من رفاقه مثلما أرى محبة متبادلة ..

خطوات مسؤولة و واعية يراها المتابع لعمل مؤسسته العسكرية ..

متابع بحرص لساحته ..

يخطط ويسير بثقة ..

يستشير ويمنح أذنا صاغية لمن حوله من رفاق الدرب .
فضلا عن كل ذلك فالشجاعة التي يتحلى بها طاغية على شخصه وله سجل مشرف بهذا الصدد .
له الاحترام والتقدير مع التحيات والأمل بأن لايفرح لمديحي ومديح سواي ..

مثلما أتمنى أن لايجزع لذم أو نقد يتوجه اليه .. فرضى الله هو الهدف والغاية .
حفظ الله الصدر ورجاله ونصرهم وانتصر بهم لدينه .
الدعاء بالتوفيق .

التصنيفات : آراء حرة | مقالات
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان