بناء دولة لا بناء سلطة

2021-12-02
44

بقلم :الحاج منتظر الشحماني النعماني

لعل أكثر ما عاناه العراق في السنين الأخيرة هو الصراع على السلطة فقد كان الوصول إلى السلطة هو منتهى الغاية ،دون التفكير بأن السلطة هي وسيلة لبناء دولة قوية ومجتمع محترم لذلك، لم نشاهد اي خطوة بأتجاه بناء دولة قوية اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً تكفل الحياة الكريمة لشعبها . سنين طويلة مرت ولم نلمس اي فلسفة أو شكل للدولة العراقية ،فنحن دولة رأسمالية ولا نحن دولة قطاع عام  فقط ولا نحن لادولة رأسمالية ولا نحن دولة قطاع مختلط  فهناك متناقضات كثيرة الكل يطالب بدعم القطاع الخاص والاستثمار وبنفس الوقت  نجد  اعداد الموظفين في مؤسسات الدولة بتزايد مستمر ، فمن هذا التقديم البسيط احب الولوج إلى نقطة مهمة جدا وهي لابد  للحكومة الجديدة أن تضع  فلسفة الدولة من اولوياتها، وعلى ضوء هذه الفلسفة توضع الخطط والبرامج والأهداف..
فمعرفة فلسفة الدولة وشكلها يساعد في  حسن ادراة الدولة ،ومن هنا يمكن بناء الدولة ومؤسساتها والمجتمع وفق هذا الفهم والمضمون وتتوحد جميعها من أجل الوصول إلى الأهداف والغايات ..
اما في حالة الابقاء على غياب تلك الفلسفة فان  الدولة ستبقى من غير شكل أو لون.. 
لذلك فشلت فيه الأحزاب السابقة  خلال ادارتها الدولة ..
لابد ان تدار بشكل علمي و مهني مخطط له كي يجنبنا  الوقوع في الأزمات فإدارة الدولة تبدأ من أصغر الجزئيات إلى اكبر التحديات ،وكيفية مواجهتها وهنا تكمن في الحاجة إلى حكومة قوية تعتمد قوة القانون منطلقاً لادارة الدولة وبناء الفرد على أسس المواطنة لاجل ان نضمن دولة قوية ومجتمع متحضر ومتماسك .

التصنيفات : آراء حرة | مقالات
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان