أخلاقيات التواصل الإجتماعي

2022-08-25
55

بقلم : فاطمة عبد الرزاق

نحن الًيَوُمًِ بصدد التوجه للاستخدام شبه الكامل في شتئ المجالات نحو المواقع الالكترونيه
وهذا الموضوع جيد بحد ذاته ان كان استخدامها يقتصر علئ الاشخاص الذين يستخدمونها للتواصل بشأن العمل وتمرير امورهم العمليه بينهم بسبب بُعد المسافه احيانا او تعذر وصول المستلم لسبب ٱخر
لَـكن؟

احيانا يحدث استخدام ٱخر لهذه المواقع فأغلب المستخدمين لـٍهآ هم م‌ـــِْن ذوي الاعمار الصغيره او المراهقين الذين يستخدمونها للعبث واللهو وبكثره، ينشرون صور ومقاطع مخزيه في سبيل الحصول علئ ما يسمئ ب (الطشه)وهذا ان صّـْْ(☑)ـْْحّ  التعبير هوه اَفه تلتهم امن البيوت والعوائل وتهدد كيانها ف ليس م‌ـــِْن المعقول عدّ هـَْـُذآ الامر م‌ـــِْن الايجابيات لاستخدام تلك المواقع بل هو علئ النقيض م‌ـــِْن ذلك تماما،.

ان هذه الامور بحاجه علئ تدخل مختصين في تحديد استخدام تلك المواقع وأي ‏​‏​منـِْهــا يجب ان يكون متداول بين الاشخاص وخبراء تربويين حتئ يعملوا علئ القضاء علئ،هذه الاستخدامات التي هي بدون فائده لأصحابها وتوعيتهم بأن ما يقومون به ما هو الا سخافةً ومضيعةً للوقت وهدرًا لطاقاتهم
بالاضافه الئ حجب تلك المواقع ومنع استخدامها م‌ـــِْن قبل الاشخاص الذين هم دون سن الرشد وايضا توعية م‌ـــِْن يستخدمها بخطورتها م‌ـــِْن خلال تصميم واجهات تدعم التوجه الاَلي للحضر أإأذأإأ كان الشخص قد اتخذ سبيلا لاستخدامها بالشكل الخاطئ.

اخيرًا وليس اَخرا علئ كل افراد المجتمع التكاتف فيما بينهم لأجل ردع تلك الظاهره من خلال توعية ابنائهم وذويهم من خطورة العواقب التي قد تؤل اليها الامور لاحقًا وايضا توظيف الفكره المدرجه اعلاه حتئ يتم السيطره عليها بالكامل

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان