القوات الامنية تلقي القبض على اب عذب ابنه بطريقة ساديّة لدرجة الموت في قضاء الفاو

2016-08-14
328

 

العراق الحر نيوز / متابعة : فرات الطوكي

قصة الطفل أمير ماهر عبد الرزاق البالغ من العمر إحدى عشر عاما والذي قام والده وزوجة والده بتعذيبه وتقييده بسلاسل حديدية وربطه في المطبخ تارة وفي الحمام تارة أخرى الى ان مات من شدة التعذيب.

توفيت والدة الطفل أمير وهو في الثانية من عمره وقامت بتربيته جدته لأبيه إلا أنها امرأة كبيرة في السن وأصبحت غير قادرة على رعايته فقام والده باخذه لتقوم زوجته بتعذيبه وحرمانه من الطعام ثم أخذته جدته لأمه وتكفلت بتربيته وقامت بإكمال أوراقه لكي يعود الى دراسته بعد أن اجبره والده على تركها، إلا أن والده تهجم على جدته وقام بتهديدها في حال لم تقم باعادة ولده فانه سيعمد الى تقديم شكوى لدى القوات الامنية، ولتفادي الاشكال قام خاله باعادته لأبيه الذي باشر بتعذيبه فهرب الطفل من المنزل( وكان ذلك في الشتاء ) حتى عثرت عليه الشرطة المحلية بعد منتصف الليل إلى جانب شخص مختل عقليا.
تم حبس الوالد وقدم الطفل شكوى بحق أبيه وتعهد الوالد بعدم ضربه مرة أخرى إلا أنه صب غضبه على ابنه مرة اخرى وقام بضربه وتعذيبه فهرب الطفل مرة أخرى وذهب الى الشرطة ليستنجد بهم ويشتكي على أبيه وزوجته وتم حبس الوالد ولكن خرج بكفالة، ليقوم الأب بتقييد الطفل بسلاسل حديدية في المطبخ وفي الحمام واخذ بضربه وتعذيبه ( عثرت الشرطة على السلاسل الحديدية والاقفال وأدوات التعذيب التي تم استعمالها ضد الطفل )

قام الأب بمنع الابن من الطعام والشراب لمدة خمسة ايام متوالية وتركه في حرارة الصيف مع حرارة السلاسل وقام بضربه في آخر لحظاته وعند عودة “الاب” من العمل كان الطفل لا يحرك ساكن وبعد أخذه إلى المستشفى وجدوا ان الطفل كان قد فارق الحياة منذ ثلاث ساعات.انتهى

التصنيفات : شؤون الناس
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان