مقال رأي: البرلمان العراقي لولا الخبز لما عبد الله

2023-04-20
139

بقلم هادي جلو مرعي
حديث في غاية الأهمية، وهو حديث نبوي مأثور يصور العلاقة بين الإنسان والخالق، لأن قوام الجسد والمزاج يرتبط إرتباطا وثيقا بالطعام الذي يقوي الجسد، ويدفع العقل بإتجاه مسير واضح، وتفكير منطقي في الحياة والحوادث وشؤون المجتمع، يقول أبو ذر الغفاري، وهو صحابي جليل ( عجبت للرجل يدخل بيته فلايجد خبزا كيف لايخرج شاهرا سيفه) وفي أدبيات الثورة الفرنسية إن الفرنسيين أرهقهم الجوع، ولم يجدوا خبزا، وحين وصل الخبر الى الملكة ماري إنطوانيت زوجة لويس السادس عشر الذي كان لاهيا عن شعبه بحفلات مجون ورقص وموسيقى وطعام، علقت قائلة : ولماذا لايأكلون الكعك !!! وفي مرويات إن واحدة من الاسباب التي عجلت بثورة المختار في كوفان إنه كان يمشي في حواري الكوفة ورأى عجوزا تنبش في القمامة فثارت ثائرته، ولذلك تعمد الحكومات والبرلمانات الى إجراءات تضمن حصول الناس على الطعام.


تشير مصادر برلمانية الى إصرار القوى الفاعلة على تضمين الموازنة العامة التي يجري نقاش حولها قبل إقرارها المزمع تخصيصات مالية أكبر لدعم البطاقة التموينية والسلة الغذائية التي تعتمدها الاسر العراقية منذ عقود والتي تحاول وزارة التجارة دعمها من خلال تحسين نوعية المواد الغذائية التي تورد من دول مختلفة وتقوم في سبيل ذلك بالتعاقد مع شركات كبرى تضع في أولوياتها ان تكون المواد الموردة ذات جودة عالية ومن مناشيء معروفة وعدم السماح بتوريد نوعيات قد يشك في جودتها خاصة وان الاموال التي تعمل الحكومة على توفيرها ملائمة لنوعية جيدة جدا من مفردات البطاقة التموينية.
‏تدرك القوى السياسية أهمية ضمان وجود مايقتنع به المواطن من مخصصات مالية تتوفر لتغطية نفقات تتعلق بالخدمات العامة التي تعد مؤشرا مهما يتم من خلاله تقييم العمل الحكومي والجهد المبذول فهناك خدمات اساسية (الكهرباء والماء والعناية الطبية والدواء والطرق والاتصالات والمدارس والجامعات والقطاعات التي ترتبط بحياة الناس، وفي مقدمتها الغذاء فغالب ثورات الشعوب سببها الجوع الذي يتخلى بسببه الناس عن سكينتهم وهدوئهم ويتحركون، ويتصرفون خارج السياقات الطبيعية، وماتعودوه في الظروف العادية ويحاولون القيام بأفعال تكون مستغربة في حال حدوثها في الظروف الطبيعية.
‏الحكومة العراقية تضع في أولوياتها إجراءات توريد أنواع من الأغذية والمواد الأخرى التي تتطلبها ظروف العيش المستقر للناس، وتخصص الأموال لذلك، ولابد من إعتماد نهج ثابت لتلافي حدوث أي نقص في سلاسل الإمدادات الى الداخل العراقي خاصة وإنه بلد غني وصفه رسول الرحمة بقوله( إن الخير فيه لاينفد الى يوم القيامة).

التصنيفات : اخبار فلسطين | مقالات
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان