تفاهمات المركز والإقليم خطوة بالأتجاه الصحيح

2023-01-17
102

و. ع. ح. ن /

بقلم✍️سهاد الشمري

من الواضح والمعلوم أن السياسة هي فن إدارة الأزمات ومن الممكن أن تتغير بتغير المواقف فالطالما كانت هناك مصالح تتوجب سياسة ناعمة تنتهجها الدول للنئي بمصالحها ومصالح شعوبها،السيد السوداني بأنفتاحهِ على كل الدول ومن ضمنها الولايات المتحدة الاميركية خطوة مهمة وذكية وبالأتجاه الصحيح في وقت أكثر مانحتاج الى خطوات شجاعة غير متمحورة تعيد العراق لوضعهِ الطبيعي ،مررنا طيلة عقدين من الزمن بسياسة غير واضحة المعالم وبأتجاه واحد مما أثر على العراق ومحيطه العربي والإقليمي بالسلب ووصلنا الى نهايات غير محمودة العقبى اليوم يجب أن يكون هنالك تكاتف مجتمعي وسياسي لدعم هذه الخطوات بكل الأمكانات والتي من شأنها إن نجحت أن تجسّر علاقات صحّية وبمخرجات غير ورقية أن كان هنالك أستشعار من الكل بخطورة المرحلة،والنجاح يكمن في أيجاد المناخات الأمنة للأنطلاق نحو الفضاء العالمي يسبقهُ نجاح داخلي في لملمة الفرقاء لطاولة حل نهائي لكل المشكلات العالقة مابين المركز والإقليم والتي دورت من حكومة لأخرى ولم يكن هناك أي تصور أو رؤية لحل هذه الخلافات ،لمسنا بالفترة الأخيرة أن هنالك جواً عاماً لأنجاح هذه الحوارات وقد كان للقادة الكُرد البصمة الواضحة بحل كل الاشتباكات وإيجاد مخرج نهائي لتلك العقد لاستشعارهم بأن المرحلة مهيئه لحل كل العوالق التي ومع الأسف وضعها بعض السياسين للبقاء لأكثر فترة بمناصبهم ،ويبقى الكل مراقباً ومتابعاً لنجاح هذهِ الحوارات وأهمها تطبيق المادة 140المهمة ومنها الشروع لتفاهمات مابين المكون الواحد والعيش بسلام بعد معاناة طويلة لم ترى طريق الحل ولم تكن هنالك عقلية ادارية، لتذويب كل هذه الخلافات ومن ثمَ الشروع لسن قانون النفط والغاز ،وأن شُرع ستكون خيراته على كل الشعب العراقي ،وليس الأقليم لإن هذا القانون سيفصّل الحل ويكون خارطة طريق لتفاهمات حقيقة وننتهي من فصل مؤلم لم يستفد منهُ أحد.

التصنيفات : مقالات
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان