بقلم الاعلامي علي الحمداني اخوتي العراقيين : حشدنا سر وجودنا اقولها وبالحسچة الجنوبية

2016-07-08
89

اخوتي العراقيين : حشدنا سر وجودنا

اقولها وبالحسچة الجنوبية :

مع احتراماتي للجميع الحشد لو من الانبار چان محد حجه لو من الموصل چان محد فك حلكه لو من تكريت چان محد سولف سالفه لو من كركوك چان كله سكتت بس لان الحشد من الجنوب صارت هسه كله عناتر ويتهمون الحشد او الشرطة الاتحادية بالتقصير ليش يا جماعة الخير وين شرطتكم المحلية وين قواتكم المباركة وين صارت الصحوة
عمي خلي الكثير من المسوولين يحمدون الله على نعمة الحشد وتدرون السبب ليش
١- لولا الحشد لما بقي عراقي شريف
٢- لولا الحشد لما توقف داعش عند مشارف الدجيل واذكر ايضاً هنا موقف اهلنا الشرفاء من عشائر خزرج واميرهم البطل جاسم القيس وعشائر بلد الداخل وضلوعية الجبور وايضا عشائر سامراء المقدسة
٣- لولا الحشد لما بقيت بيوت اغلب المسوولين عامرة
٤- لولا الحشد لوصل داعش الى محيط الكاظمية
٥- لولا الحشد لانتهكت الاعراض كما فعل الدواعش بالموصل وغيرها
٦- لولا الحشد لسالت الدماء كما فعل الدواعش بتكريت والعلم وبيجي والشرقاط والموصل والانبار وغيرها كثير
٧- لولا الحشد لبقية العراق مقسماً الى دولتين دولة داعشية تضم سنة العراق ودولة اخرى تضم شيعة العراق ويكون الطرف الاول اي الدولة السنية تضم في افرادها المجرمون والمنحرفون اما السنه الكرام الافاضل اصحاب الشرف والعفه والرجولة والوطنية فأما يقتلون او يشردون وهذا ما حصل في الكثير من المناطق هجر اهلها ونزح ساكنوها وقتل ابنائها بسبب اجرام داعش بهم

فرسالتي اقولها للعالم اجمع وللسياسيين على وجه الخصوص اتقوا الله في انفسكم اولاً وبحشدنا ثانياً وان الدم الذي سال على ارض العراق هو دم طاهر تبرع به ابن الجنوب قبل ابنائكم ودافع عن العراق وعن الشرف والعرض والارض قبل كل شيء
ولولا فتوى المرجعية الرشيدة في النجف الاشرف المتمثلة بسماحة اية الله العظمى السيد علي السيستاني ( حفظه الله) لكان العراق دولة افغانستان الاسلامية الثانية التي ترفض الانسانية وشعارها الذبح اولاً وشربه ثانياً
ويحكمه خنازير العصر مصاصي الدماء داعش بقيادة ابو بقر البغرادي

واليوم وبقوة الله وعزم حشدنا سننتصر
# حشدنا فخرنا وعزنا # وبالارواح نفديه
الاعلامي علي الحمداني

التصنيفات : اخبار العراق
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان