انتشار جرائم السرقة والخطف وتعاطي المخدرات في الناصرية

2016-07-28
90

وكالة العراق الحر نيوز / ذي قار / تقرير : حيدر طالب الفدعم

تشهد مدينة الناصرية تزايد في جرائم سرقة المنازل والسطو المسلح وجرائم الخطف والقتل وانتشار ضاهر تعاطي المخدرات في الآونة الاخيرة حيث سجلت العديد من الحالات داخل المدينة مما اثار حالة من الرعب والخوف لدى العوائل وقدمت العديد من الشكاوى لدى مراكز الشرطة واللجنة الامنية في المحافظة وطالب المواطنون بوضع حلول سريعة لهذه الظاهرة . فسجلت عمليات سرقة شملت منازل في مناطق حي اور وسومر والمدينة وحي التضحية واريدو كما سجلت حالات خطف وقتل في المدينة فيما تشهد حالات تعاطي المخدرات رواجا كبيرا من قبل البؤر الفاسدة . المواطنون طالبوا الاجهزة الامنية باتخاذ دورها ومنع انتشار هذه الحالات ومتابعة عصابات السرقة وملاحقتها ومتابعة المقاهي المشبوهة التي يتواجد فيها المشتبه بهم “. ولاهمية الموضوع وخطورته على حياة المواطنين وأمن المحافظة سارعت وكالة العراق الحر نيوز للقاء عدد منهم فكانت بداية الحديث مع المواطن جاسم محمد 45 عاما من سكنة المدينة ابدى استغرابه من انتشار جرائم القتل والسرقة والسطو على المنازل في المدينة “. مضيفا انه “ينبغي على الاجهزة الامنية ان تقف وقفة جادة من خلال نشر المفاز والدوريات الراجلة في الاحياء السكنية ومراقبة بعض العناصر المشبوه للحد من هذه الظاهرة التي اثارت الرعب والخوف لدى السكان” . اما المواطن حسن كاظم 55 عاما من سكنة شارع 30 فقال “لقد ازدادت نسبة السرقة بشكل كبير في الفترة الأخيرة وبشكل خاص في مناطق اور وال 400 والمدينة وسومر إذ توجد جماعات تشكل عصابات تقوم بهذه العمليات بشكل منسق”. واضاف “لقد تعرضت منطقتنا في أكثر من مرة إلى عمليات سرقة من قبل عصابات تنشط في المدينة خاصة وان احدى عمليات السرقة لمنزل تمت في ساعات الصباح”. مشيرا الى ان “عمليات السرقة تتم بشكل محترف وغالباً ما يتم سرقة المقتنيات الثمينة والسهلة الحمل”. مؤكدا ان هذه الظاهرة تتعرض لها الكثير من المنازل وذلك لعدم وجود أي محاسبة لتلك العصابات “. فيما بين المواطن صاحب محمد 42 عاماً “لقد فقدنا الثقة في الأجهزة الأمنية لأنها لم تأخذ دورها الفعال في توفير الامن لنا وهم مطالبون في القاء القبض على العصابات وتسليمهم للقضاء ومراقبة العناصر المشبوه والبؤر الفاسدة”. اما الحقوقي فيصل عجاج فقال وكالة العراق الحر نيوز ان “السبب الرئيسي من انتشار جرائم السطو والسطو المسلح وجرائم الخطف والقتل في المحافظة يرجع لعدة أسباب اهمها انتشار البطالة بين الشباب والامر الاخر الوضع الاقتصادي المتردي لأغلب العوائل خصوصا وان ذي قار تعد الثانية بين المحافظات العراقية بعد المثنى بدرجة الفقر حسب احصائية وزارة التخطيط “. واضاف ان “ضعف الجانب الاستخباري وقلة انتشار العناصر الامنية في الشوارع والازقة ليلا وعدم متابعة البؤر الفاسدة اضافة الى انتشار ظاهرة تعاطي المخدرات والتي تقود الشباب الى الادمان وبالتالي تجبرهم على السرقة وارتكاب جرائم القتل من اجل الحصول على المال”. مشيرا الى ان “انتشار هذه الظاهرة مؤخرا هو نتيجة قلة وجود العناصر الامنية بسبب ذهاب عدد منهم لتحرير المدن التي سيطرت عليها عصابات داعش الإرهابية مما ترك فراغا امنيا في المحافظة”. من جانبه قال عضو اللجنة الامنية في مجلس ذي قار عبد الامير سالم لوكالة العراق الحر نيوز انه “بلا شك الحالة الامنية غير المستقرة التي يشهدها العراق انعكست بشكل سلبي على الواقع الامني في المحافظة”. مضيفا ان “ظواهر السرقة وتعاطي المخدرات التي انتشرت مؤخرا ربما تكون دخيلة على المحافظة خصوصا وان ذي قار هي من المحافظات التي تتميز بواقع عشائري وامني متجانس بين الواقع العشائري ومركز المدينة ولذلك فان هذه الظواهر الطارئة في المحافظة تعتبر دخيلة وقد فاقت حدود النسب الطبيعية مؤخرا”. واكد سالم ان “هذه الجرائم مستهجنة وقد وردت الى اللجنة الامنية في مجلس المحافظة الكثير من الشكاوى من بعض سكان الاحياء السكنية في مركز المحافظة تبلغ عن جرائم سطو مسلح وسرقة منازلهم وتسجيل حالات قتل “. واشار الى ان” لهذه الجرائم اسباب كثيرة منها ان المحافظة بحاجة الى الكثير من عناصر الامن وقد وأوضحنا مرارا حاجة المحافظة الى خمسة الاف عنصر امني اضافي لان عدد القوات الامنية في المحافظة لا يتناسب مع الحجم السكاني ومساحة المحافظة ناهيك عن الظروف الامنية شديدة الصعوبة التي يتعرض لها العراق بشكل عام وسحب عدد من منتسبي شرطه ذي قار للمشاركة في عمليات تحرير تركت فراغا امنياً كبيراً”. وبين انه برغم تسجيل هذه الحالات لكن يعتبر الجانب الامني مستقرا “. موضحا انه” تم تشكيل لجان متخصصة للتحقيق في هذه خروقات وتم القاء القبض على عده عصابات منظمة في المحافظة”. مؤكداً ان “الاجهزة الامنية في عمل مستمر وستصل خلال فترة قصيرة الى جميع العصابات والبؤر المشبوة وتقضي عليها نهائيا “. يذكر ان مدينة الناصرية شهدت في الاونة الاخيرة حالات سرقه لعدد من الدور السكنية وبدأت هذه الظاهرة تنتشر وبشكل كبير في هذه الايام مع مطالبات كثيرة من قبل السكان للأجهزة الأمنية واللجنة الامنية في مجلس محافظة باتخاذ دورها وتشكيل دوريات راجلة ونصب كمائن.

التصنيفات : امنية | تقارير وتحقيقات
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان