المقاومة الثقافية .. لماذا اخترقت اسرائيل هدنة لبنان… والتزمت في غزة! 

2023-11-25
74

 

ع.ح.ن IQ HNwes

بقلم: الدكتور نسيب حطيط

تأكيدا للمخاوف والهواجس من نقل الحرب الى لبنان كخيار انقاذي “لنتنياهو” من هزيمته في طوفان الاقصى قد ظهر فيما جرى فجر هذا اليوم من اختراق اسرائيلي للهدنة في لبنان بعد التزام المقاومة بها ،حيث تم إختراق الهدنة مرتين ..مرة بإرسال مسيّرة الى الجنوب ومره ثانية بعنوان قصف البنى التحتية للمقاومة التي واجهت المسيّرة..

ان اختراق العدو الاسرائيلي للهدنة في يومها الاول في لبنان والتزامه الكامل في غزة وفق بنود الاتفاق مع المقاومة الفلسطينية يعطي اشارات سلبية لنوايا العدو، حيث ان هذا الاختراق يهدف الى :

– التأسيس لفصل جبهة لبنان عن غزة.

– الفصل بين الجبهتين على مستوى الهدنة.

– تحويل جبهة لبنان من جبهة اسناد مرتبطة بميدان غزة الى جبهة مستقلة مرتبطة بالمشروع والمخطط الإسرائيلي_الأميركي..

ان الاختراق الإسرائيلي للهدنة يضع المقاومة امام خيارين :

– الأول: ان تصمت المقاومة عن الاختراق مما يكرّس واقعا بأن القرار 1701 لا يشمل الجو مع ان الجو جزء من العمل العسكري العدائي والذي يمكن ترجمته في اي لحظة على الارض .

– الثاني: ان ترد المقاومة كما فعلت… مما يستدرج رداً اسرائيلياً يعقبه رد من المقاومة لتتوسع الاعمال العسكرية وتؤسس للحرب التي يخطط لها” نتنياهو” وامريكا بعد تجميد جبهة غزة.

لابد للمقاومة عبر الحكومة اللبنانية ان ترفع مشروع اقتراح لمجلس الامن لتعديل القرار 1701 بوجوب وقف تحليق الطيران الاسرائيلي فوق الاجواء اللبنانية ..والا فسيتم التعامل معه على انه اجتياح جوي يماثل الاجتياح البري

ان الايام القادمة ستكون مؤشرا واختباراً لنوايا اسرائيل العدوانية.. فاذا تم تمديد الهدنة في غزة حتى إطلاق كل الاسرى الاسرائيليين لإراحة الجانب الاسرائيلي والاميركي من عبء الاسرى ثم يبقى الحصار على غزة ويتم التوجه شمالا الى لبنان عبر تحالف دولي ضد المقاومة.

المشروع الإسرائيلي بالحرب ضد لبنان مع امريكا وبعض الدول العربية المطبعة لا يزال على الطاولة ويبدو انه ينتظر التوقيت المناسب عاجلا ام اجلا ويجب التعامل مع هذا المشروع كمشروع جدي وليس وهماً…

سَيُهزَمون..وما النصر الا من عند الله…

التصنيفات : مقالات
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان