العراق ثاني احتياطي من الفوسفات في العالم … لماذا لا يتم اعادة مصانعهُ ؟؟

2024-05-06
31

ع.ح.ن IH-NWES متابعة جهاد رعد

بقلم المهندس “حيدر عبدالجبار البطاط”
الفوسفات هو مركب كيميائي يحتوي على الفوسفور والأكسجين، وهو مهم في العديد من العمليات الحيوية مثل تركيب الحمض النووي وتوليد الطاقة في الخلايا.
كما يستخدم الفوسفات في العديد من المنتجات مثل الأسمدة ومنظفات الغسيل والأغذية.

تختلف كميات الفوسفات في العراق بناءً على العديد من العوامل مثل المناطق والتضاريس والتربة.
يمتلك العراق ثاني اكبر احتياطيات من الفوسفات في العالم
و كانت مناجم الفوسفات في العراق مصدراً مهماً للاقتصاد المحلي والصناعات المختلفة ستبقاً .

الفوسفات له أهمية كبيرة في عدة جوانب:

1. الزراعة: يستخدم الفوسفات كمادة خام في صناعة الأسمدة الزراعية، حيث يعمل على تعزيز نمو النباتات وتطوير جذورها وتحسين جودة المحاصيل.

2. الصناعات الكيميائية. يستخدم الفوسفات في صناعة مجموعة متنوعة من المنتجات الكيميائية مثل المواد الكيميائية والمبيدات الزراعية والمواد اللاصقة.

3. التكنولوجيا الحيوية: يلعب الفوسفات دوراً هاماً في تكنولوجيا الحمض النووي وإنتاج الطاقة في الخلايا الحية.

4. الصناعات الغذائية: يستخدم الفوسفات كمثبت للطعام في المنتجات الغذائية مثل اللحوم المعالجة والمنتجات الأخرى.

بشكل عام، يمكن القول إن الفوسفات يلعب دوراً حيوياً في الزراعة والصناعات والعلوم الحيوية، مما يجعله مادة لها أهمية اقتصادية وبيئية كبيرة.

قبل عام 2003، كانت هناك مصانع لإنتاج الفوسفات في العراق تدار بالكامل من خلال الجهد الوطني و العقول العراقية الفذة وكانت تشمل مناجم ومصانع في محافظة الأنبار ومناطق أخرى.
تم استخراج الفوسفات وتصنيعها للاستخدام في العديد من الصناعات مثل الزراعة والصناعات الكيميائية.
و بعد اندلاع الحرب في عام 2003، تأثرت البنية التحتية الصناعية في العراق، ولذلك فإن حجم الإنتاج وحالة مصانع الفوسفات قد تغيرت بشكل كبير.

الفوسفات له علاقة باليورانيوم من خلال عملية استخراج اليورانيوم من الصخور الفوسفاتية.
يتم العثور على ترسبات اليورانيوم في بعض مناطق الفوسفات، ويمكن استخراجها بشكل مشترك خلال عمليات تعدين الفوسفات.
يتم استخدام هذه العملية في العديد من الدول حول العالم لاستخراج اليورانيوم كمكون أساسي لوقود الطاقة النووية.

يدخل الفوسفات في صناعة اليورانيوم عن طريق عملية استخراج اليورانيوم من ترسبات الفوسفات.
يتم غالبًا استخدام عملية تعدين الفوسفات لاستخراج اليورانيوم من التربة الفوسفاتية، حيث يتم غسل الصخور الفوسفاتية لاستخراج اليورانيوم منها.
وبعد ذلك، يتم تركيز اليورانيوم وتحويله إلى مواد مشعة، والتي يمكن استخدامها كوقود لمفاعلات الطاقة النووية.

يمكن في الواقع إعادة تشغيل مصانع الفوسفات في العراق بجهود وطنية بشكل بسيط و رخيص .
إعادة تشغيل هذه المصانع ستتطلب تقييماً شاملاً للبنية التحتية والموارد المتاحة واحتياجات السوق، بالإضافة إلى التوجيهات البيئية والتنظيمية.
تعزيز صناعة الفوسفات يمكن أن يسهم في تعزيز الاقتصاد المحلي و زيادة الإيرادات المالية وتوفير فرص عمل جديدة و امتصاص البطالة بشكل اكبر.
كما يمكن أن يسهم في تلبية احتياجات الزراعة والصناعات الكيميائية والغذائية في العراق ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام.

و يمكن للعراق أن يصدر الفوسفات إذا تم إعادة تشغيل مصانع الفوسفات وزيادة الإنتاج بما يتناسب مع الطلب العالمي المتزايد
يعتبر العراق منطقة ذات موارد طبيعية غنية بالفوسفات، وبالتالي يمكنه أن يكون مورداً مهماً في سوق الفوسفات العالمية مع توفير جودة عالية وكميات كافية من الفوسفات بالتزامن مع توافر البنية التحتية للتصدير يمكن أن يجعل العراق لاعباً مهماً في سوق الفوسفات العالمية.

تحتوي مناجم الفوسفات على ترسبات من اليورانيوم، ويمكن استخراجها بشكل مشترك مع عمليات تعدين الفوسفات.

التصنيفات : اقتصاد
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان