السيد مقتدى الصدر يثني على مسالة قبول استقالة عددامن الوزراء ويحث البقية بتغليب المصلحة العامة على المصالح الفئوية

2016-07-21
96

image

وكالة العراق الحر نيوز/حسن داخل

رد زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر بعدة تعليقات كبيان على سؤال طرح له على مسالة قبول استقالة عددا من الوزراء ، بقوله ،اثني واؤيد قبول استقالة هذه الثلة من الوزراء ،وآمل من الباقين تغليب المصلحة العامة والتماشي مع مطالب الشعب ،وذلك بتقديم استقالاتهم ووضعها بين يدي “رئيس الوزراء فوراً،وان هذه الاستقالات لا ينبغي ان تكون للوزارات فقط بل جميع المناصب الحكومية شلع قلع ،وهناك مرشحون تكنقراط يمثلون العراق كافة ولا يمثلون التيار لايجب تهميشهم فالكل اجمع على حياديتهم واستقلاليتهم.

فيما طالب الصدر في بيانه “الكتل السياسية عدم الضغط على رئيس الوزراء لايجاد بديل اسوأ او مماثل بل السعي حثيثاً نحو ايجاد بدلاء تكنقراط مستقل يعمل لصالح العراق لا لصالح الحزب.
التعليق السادس:- ابعاد البدلاء عن المحاصصة الحزبية والطائفية والعرقية والفؤية، واحالة الوزراء السابقين للحساب فانه لا يجب ان ينجو من العقاب
، والسعي لعدم تعطيل الوزارات كون ذلك تعطيل الخدمة للشعب والاسهام بايجاد حلول سريعة من قبل رئيس الوزراء وعدم تعطيل المصالح العامة
ودعا الصدر البرلمان العراقي الى “الانعقاد فورراً وابقاء الجلسة مفتوحة لحين اتمام ايجاد البدلاء من دون ظرف مغلق، مشددا بضرورة ان لا تتحول الحكومة الى الحزب الواحد”.
ونبه الصدر بان ،القيام بهذه الامور لا دخل لها بتحرير المناطق المغتصبة فارجو عدم تأجيلها الى حين اكمال التحرير.
واختتم بيانه بالثناء على جهود الثوار، واصفا اياهم بانهم قطفوا اول ثمار الاصلاح وان كان من باب الالف ميل يبدأ بخطوة واحدة”٠ انتهى

التصنيفات : خبر عاجل
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان