الرياضة والترجمة الحقيقية للتقارب الثقافي بين البلدان العربية

2022-12-11
223

 

بقلم/ وحيد صالح البوهلاله

لقد قطع المنتخب العربي المغربي شوطا كبيرا خلال مشاركته في مونديال قطر ٢٢٠٢ لكرة القدم حيث تغلب على منتخبات عالمية لها صولات وجولات في الالقاب العالميه وهذا يعطي انطباع كبير ان المستحيل في كرة القدم وان الارادة والإصرار من العوامل المهمة في الوصول الأهداف التي جأء من أجلها المنتخب المغربي وان إقصاء بلجيكا وإسبانيا والبرتغال كان مفاجاة وقد نقول هي ظاهرة كروية سطرها اسود الاطلس في مونديال قطر 2022.

ويعتبر الثقافة الرياضية هي مكملة للثقافات الأخرى وعلى غرار الثقافة الدينية والادبية والفنية وهي جزء من الثقافة العامه.

ومن خلال هذا كله نجد ان الفرد العربي وبدون أي اشعار او تحريك سارع الي تشجيع المنتخب المغربي بأسلوب متميز ومتفاعل وبحماس تاركا الخلافات والتكتلات جانبا وذهب وبكل جوارحه الي جانب منتخب المغرب اسود الاطلس.

لقد تركت الرياضة أمرا مفاده انها اي الرياضة وحدت أفراد الشعب العربي في كافة بلدان العرب من الاطلس الي الخليج مالم عجزت عنه رجال السياسه في احتواء وتوحيد الصف العربي مثلما فعلته رياضة كرة القدم في مونديال قطر 2022 الذي أصبح دراما كروية سطرها اسود الاطلس.

واخيرا نقول ان تحدي الأسود باقي ومستمر وبنفس الاراده وفي داخلهم لقب يرغبون في الحصول عليه مادامت العزيمة والإصرار وليد تطلعاتهم
قلوبنا معكم ايها العرب ودعائنا قائم الظفر بأحد المراتب المتقدمه من المربع الذهبي ومن الله التوفيق.

التصنيفات : مقالات
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان