افتقار الحكومة المحلية في ذي قارللتخصيص المالي  … السبب الرئيسي في تدهور الرياضة بالمحافظة

2016-07-28
72

وكالة العراق الحر نيوز / ذي قار / تقرير : حيدر طالب الفدعم
تعاني الرياضة في محافظة ذي قار من ضعف في المشاركات المحلية في السنوات الاخيرة خصوصا الاندية الرياضية التي غاب حضورها في الدوري العراقي الممتاز في الوقت الذي عزا فيه مختصون هذا الضعف بسبب الافتقار الى الدعم المادي من قبل الحكومة المحلية في المحافظة وضعف التخصيصات المالية من قبل وزارة الشباب والرياضة مما سبب تدهور الرياضة الذي قارية.
العضو السابق في الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم قادر شمخي قال لوكالة العراق الحر نيوز ان “ضعف الرياضية في المحافظة بسبب الافتقار الى الدعم المادي من قبل الحكومة المحلية عكس بقية المحافظات التي يوجد فيها دعم من قبل مجالسها وحكوماتها المحلية لأنديتها ورياضتها خاصة وان الرياضة في بعض الالعاب كالقدم والسلة أصبحت بالنسبة للاعب مهنة حيث يلعب بعقد مقابل وراتب اضافة الى ان الاندية تحتاج معسكرات وهذه تحتاج إلى مبالغ والأندية لأتملك ألا منحة الوزارة وتكون حسب تقيم الاندية وكل نادي له درجة خاصة “.
واشار الى ان “الحل لرياضة في المحافظة يكمن بدعم المادي من قبل الحكومة المحلية والدليل على هذا الرياضة في كردستان العراق حيث انديتها من احسن الاندية في العراق وهناك ملاعب وساحات ولاعبين اجانب ومدربين اجانب “. كما نحن في المحافظة لدينا أندية مجاورة وهي بنفس المستوى من الاحتراف مثل الميناء والنجف وكربلاء والتي جميعها دعمها من محافظتها “.
اما مدير شباب ورياضة ذي قار كريم دشر قال ان ” قضية الواقع الرياضي في المحافظة تنشطر الى شطرين واقع المنشاءات الرياضية المهيئة في المحافظة وواقع العطاء من قبل الاندية والرياضين والمنافسات وتحقيق النتائج”.
وتابع “فمن ناحية المنشاءات الرياضية ففي عموم المحافظة اصبحت فيها مشاريع وملاعب عملاقة تستوعب الطاقات الشبابية والرياضية , اما جانب العطاء فيعتبر غير منتظم بالنسبة للأندية وعدم وصولها الى الدوري الممتاز او تنافسها مع الاندية المتطورة فالخلل بالدعم المادي لهذه الأندية والمسؤلية تقع على الحكومات المحلية التي من المفروض ان تدعم الاندية ماديا “.
ولفت إلى أن “الهيئات الإدارية التي تدير هذه الأندية تعاني من الضعف تجاه لاعبيها وأعداد الفرق التي تتنافس كما ان الشيء الأخر هو أن حالة الاعتراف في الأندية وألاعب لايلعب ألا مقابل مبلغ من المال تمثلت بشكل عشوائي فلا هو اعتراف رسمي ولا هو ليس بالاعتراف”.
واشار الى ان “الواقع الرياضي تهرا عندما استخدم قضية الاعتراف وتدفع مبلغ وعقد مع الاعب والذي مهما كان مستواه يجب ان تتعاقد معه وتدفع لهو مبلغ وهذا اثر تاثير سلبي على واقع الرياضة في العراق بصورة عامة ومحافظة ذي قار بصورة خاصة حيث يضطر بعض المدربين والهيئات الإدارية الى الاستغناء عن بعض الاعبين الذين يكونون مستواهم جيد وتأتي بلاعب باقل مبلغ حتى لو كان مستواه اقل والنتيجة يكون عندك لاعب يلعب بالدوري الممتاز ولكن لم يكن هو لاعب المطلوب ولم يقدم العطاء المطلوب “. ولفت الى ان “الحل يكمن في دعم الحكومة المحلية فعلى سبيل المثال نادي الناصرية يحتاج الى دعم الحكومة المحلية بقوة ومثل ما صار مع اندية المحافظات الاخرى لذا فبلا مكان ان ندعم اندية المحافظة بنفس التجربة .
اما نائب رئيس لجنة الشباب والرياضة في مجلس ذي قار علي عطية شجر قال لوكالة العراق الحر نيوز ان “قضية التخصيصات المالية لمعيار الكثافة السكانية بالنسبة الى مجلس النواب غير فعالة فمحافظة ذي قار هي الرابعة في التعداد السكاني والملاحظ في هذا الامر ان التخصيصات المالية لا تتناسب مع حجم الكثافة السكانية الموجودة في المحافظة وبالتالي ينعكس على أولويات المشاريع في المحافظة “. ولفت الى ان المحافظة اعطت الاولوية خلال هذه السنوات الى المشاريع التي يحتاجها المواطن بدرجة اساس كمشاريع البنى التحتية من الكهرباء والمجاري والطرق والجسور وهذه القطاعات اعطيت الاولوية كون المحافظة مهمشة وتنتقص الى مجمل الخدمات نتيجة مخلفات الفترة السابقة وتم اقصائها من كل الخدمات اما بالنسبة للقطاع الرياضي يأتي في المرتبة الثالثة او الرابعة من حيث اهتمام المحافظة وهذا السبب الاساسي في ضعف التخصيصات المالية لهذا القطاع .

التصنيفات : تقارير وتحقيقات
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان