أكثر من 150 نازحاً يعودون إلى ديارهم في نينوى

2022-12-12
110

و. ع. ح. ن / متابعة علي الزيباري

عاد أكثر من 150 نازحاً في محافظة نينوى إلى ديارهم في قضاءي سنجار وتلعفر وناحية وانكي.

وفي تصريح لمعاون محافظ نينوى، رفعت سمو، أمس الأحد (11 كانون الأول 2022) أن 159 نازحاً يؤلفون 32 عائلة، كانوا يقيمون في مدرسة بحي التأميم في مدينة الموصل عادوا إلى ديارهم في ناحية وانكي وقضاءي سنجار وتلعفر.

وأوضح معاون محافظ نينوى أن مديرية تربية الموصل كانت تطالب باسترداد المدرسة التي يقيم فيها أولئك النازحون، لغرض ترميمه وإعادة تأهيلها، فتم إخلاء مبنى المدرسة وأعيد النازحون إلى ديارهم.

وكانت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية قد أعلنت أمس الأحد (11 كانون الأول 2022) أن عودة أولئك النازحيم جاءت بعد استكمال التدقيق الأمني بالتنسيق مع القوات الأمنية والحكومة المحلية، وستمنح لهم تعويضات مالية في الأيام القادمة من خلال منظمة الهجرة العالمية (IOM).

وأول أمس السبت (10 كانون الأول 2022)، صرح معاون محافظ نينوى، علي عمر، بأن هناك برنامجاً حكومياً للتعامل مع نازحي سنجار بالتعاون مع (IOM)، وسيكون هناك اجتماع مشترك هذا الشهر أو في الشهر المقبل بين الحكومة المحلية في نينوى وحكومة إقليم كوردستان ووزارة الهجرة والمهجرين العراقية ومنظمة الهجرة العالمية، لبحث الإجراءات التي من شأنها تسهيل إعادة النازحين إلى مناطقهم.

وبيّن معاون محافظ نينوى أن المجموع العام للنازحين في محافظة نينوى المقيمين في المخيمات أو خارجها يبلغ نحو 650 ألف نازح، وهؤلاء لم يسجلوا لغرض العودة إلى ديارهم.

وأضاف علي عمر أن هناك برنامجاً حكومياً تنفذه وزارة الهجرة والمهجرين لإعادة النازحين إلى مناطقهم “وسيتم قريباً إعادة 90 عائلة من مخيم الجدعة إلى ديارهم، وعملية عودة النازحين مستمرة”.

يقع مخيم الجدعة في ناحية القيارة جنوب مدينة الموصل على مسافة نحو 65كم، ويضم المخيم 2000 خيمة للنازحين.

وفي وقت سابق، كان مستشار الشؤون الستراتيجية في مستشارية الأمن القومي العراقي ومسؤول ملف مخيم الهول، سعيد الجياشي، قد أعلن أن أكثر من 900 عائلة عراقية استعيدت من مخيم الهول منذ أيار 2021.

وكانت القافلة الأخيرة التي تضم عوائل عراقية عائدة من مخيم الهول، قد نقلت تلك العوائل وعددها 152 عائلة، إلى مخيم الجدعة في 18 تشرين الأول 2022.

يقع مخيم الهول في محافظة الحسكة بروجآفاي كوردستان وتحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، ويوجد في المخيم نحو 30 ألف مواطن عراقي قسم منهم نازحون ولاجئون والقسم الآخر من عوائل مسلحي تنظيم داعش. انتهى

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان